نسخة
القتل قصاصا لمواطن طعن آخر حتى الموت في عسير

واس (صدى):
أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة بمنطقة عسير، فيما يلي نصه:

قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى) الآية.

وقال تعالى (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

أقدم / ضياء بن عبد الرحمن بن هليل العنزي - سعودي الجنسية - على قتل / عبدالرحمن بن أحمد بن خلاف كعبي – سعودي الجنسية –، وذلك بطعنه عدة طعنات أدت لوفاته.

وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم عليه بالقتل قصاصاً, وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً, وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني / ضياء بن عبدالرحمن بن هليل العنزي - سعودي الجنسية - اليوم الاثنين 26 / 11 / 1440هـ بمنطقة عسير.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم, وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

Time واتساب

أحدث التعليقات

القرني[email protected]@,,,,قاآآآآهرهم😎🤞
فعلآ أنا أرميها ع طول
د محمد ماجد بخش
وقد تم تخليق العناصر الأربعة من ٩٤ إلى ٩٧، وهي تحديدًا البلوتونيوم والأمريسيوم والكوريوم والبركيليوم، في السنوات الباقية من عقد الأربعينيات من القرن العشرين. وأما العنصر ٩٨، وهو الكاليفورنيوم، فقد ظهر على الساحة في عام ١٩٥٠. ولكن هذا التتابع من العناصر بَدَا وكأنه أوشك أن ينتهي؛ إذ كلما زاد ثقل نواة الذرة، زاد عدم استقرارها بصفة عامة. وصارت المشكلة تنحصر في الحاجة إلى تجميع ما يكفي من المادة المستهدفة، على أمل ضربها بالنيوترونات لتحويل عنصر تلك المادة إلى عنصر أثقل. وهنا تدخَّلَتِ المصادفة؛ ففي عام ١٩٥٢ أُجرِيت تجربةٌ لانفجار نووي حراري (واسمها الرمزي «مايك») بالقرب من جزر مارشال في المحيط الهادي، وكان من نتائجها أن تكوَّنَتْ «سيول» جارفة من النيوترونات؛ مما مكَّن من إحداث تفاعلات ما كان يمكن أن تحدث في تلك الآونة لولاها؛ فعلى سبيل المثال: يمكن قذف نظير اليورانيوم U-238 ﺑ ١٥ نيوترونًا لتكوين نظير آخَر لليورانيوم هو U-253، وهذا بدوره يحدث له فقدان لسبع دقائق بيتا؛ مما ينتج عنه تكوُّن عنصر آخَر هو العنصر ٩٩، المعروف باسم أينشتاينيوم
القرني[email protected]@,,,,قاآآآآهرهم😎🤞
الله المستعان
🍵عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء☕
الله يستر على عباده