خزعبلات " الإخوان " في توديع مرسي

نايف السالم (صدى):
تستمر جماعة " الإخوان " الإرهابية في محاولة اللعب على المشاعر الدينية، وذلك بادعاء معجزات وخوارق غير واقعية مستغلة بذلك وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

حيث ظهر نجل " مرسي " ، عبدالله محمد مرسي، ليروي تحولات غريبة ظهرت بجثمان والده قبيل موارته الثرى.

وعن ذلك، قال نجل محمد مرسي في منشور له على " فيسبوك " : " وجدناه على وجه غير الذي نعرفه عليه كما بدا وجهه شاحبًا ومغضبًا للغاية " .

وتابع نجل محمد مرسي روايته: " نظرنا إلى وجه الرئيس الشهيد وجدناه تغير إلى غير تلك الملامح إذ بدا رحمه الله هادئ الوجه مطمئن الملامح " .

واستكمل حديثه عن غسل محمد مرسي: " بدأ الغسل وإذا بوجه الرئيس الشهيد وجسده يتغير إلى الوجه المضيء البشوش المبتسم، جميعنا لم يكن يصدق، بدا هذا التغير في ملامحه، إذ أصابتنا جميعًا الدهشة مما رأيناه " .

وأضاف: " لم تكن هذه بحياة بعد الممات ولا بمعجزة إنما يسوق ربنا إلينا البشريات، وكلما زدنا جسد الشهيد ماءً وغسلًا ازداد وجهه ابتسامًا وتهللًا، وما أن انتهينا من تكفينه رحمه الله ساق ربنا لنا بشرى أذان الفجر " .

كما تحدث عن دفنه، قائلآ: " أنزلناه مقابر أحبابه مرشدي جماعة الإخوان المسلمين وأعلامه، حيث وضع بجوار حبيبه ورفيقه الأستاذ الشهيد المجاهد محمد مهدي عاكف، والذي نشهد الله أننا رأينا جثمانه كما هو لم يتبدل ولم يتغير رأيناه فكان بشرى على بشرى " ، .

حيث استفز نجل محمد مرسي بهذا الإدعاء مشاعر المسلمين وكأنه يصور " مهدي عاكف " بالأنبياء، فالأنبياء وحدهم من تبقى أجسادهم لا تتغير بعد الممات.

واستطرد حديثه: " أنزلنا الرئيس الشهيد قبره وأمطنا الكفن عن وجهه فإذا به نور كالبدر بين الشهداء والمناضلين السابقين " .

Time واتساب