• الثلاثاء 10

    ديسمبر

ثمرة تاريخ العبودية..تحذير أممي من انتشار التنميط العرقي في قطر

ثمرة تاريخ العبودية..تحذير أممي من انتشار التنميط العرقي في قطر
وكالات(صدى):

أكدت خبيرة مستقلة من الأمم المتحدة أن العمال الأجانب في قطر يواجهون التمييز بسبب جنسيتهم وأصلهم القومي ويعانون من التنميط العرقي والإثني.

وقالت تنداي أشيوم، إنه غالبًا ما يتم توظيف العمال الأجانب للقيام بأعمال معينة بحيث أن النساء القادمات من جنوب شرق آسيا عادة ما يعملن خادمات في المنازل، بينما يعمل الرجال من جنوب آسيا في أعمال البناء التي لا تتطلب مهارة، بحسب المقررة.

وأضافت أن العديد من العمال المتدني الدخل يمضون جزءا كبيرا من حياتهم العملية في قطر، ويواجهون خلال ذلك عوائق جدية تمنعهم من التمتع الكامل بالحقوق الإنسان الأساسية.

وحذرت من أن التنميط ينتشر في القطاعين الخاص والعام وأنه يتم افتراض أن الرجال من أفريقيا جنوب الصحراء ليسوا نظيفين، بينما النساء مباحات جنسياً، كما يعتبر القادمون من جنوب آسيا أنهم غير أذكياء.

وأضافت: أما القادمون من أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا، فيعتبرون متفوقين، ويعتبر البيض بشكل عام أكثر قدرة وكفاءة.

وقالت: وجود النمطية العنصرية والإثنية والقومية والهياكل التمييزية .. هي في جزء منها ثمرة تاريخ العبودية في قطر.

وأشارت إلى أن التقارير تفيد بأن مواطني جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى يمنعون من دخول قطر بسبب مظهرهم.


الوسوم:

2 تعليقان

[ عدد التعليقات: 88943 ] نشر منذ أسبوع واحد

فيهم غطرسه وتكبر ولا يرون خلق الله شي ..

[ عدد التعليقات: 7580 ] نشر منذ أسبوع واحد

لاحول ولا قوة إلا بالله ***
*
ليه التكبر والتعالي على هالناس وظلمهم **
*
يأتون من بلدانهم ليتمكنوا من العيش بسبب فقرهم وفقر أهاليهم**
*
وفي النهاية ينذلون في أنسانيتهم * يلعن أبو الفلوس اللي تخليك تذل الناس عليها ***
*
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسناً، قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس. ((ومعنى بطر الحق: دفعه وإنكاره ترفعاً وتجبراً. ومعنى غمط الناس: احتقارهم))**
*
اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا **

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *