نسخة

(صدى):
إن المبدع إذا لم ينشر إبداعه واستغل كل منبر قريب منه وحاول هو بنفسه الوصول من خلال القنوات المتاحة بحسب زمانه فلن يلتفت له أحد إلا بعد موته، وذلك بأن هناك من سينشر له من قرابته، ولذلك على المبدع البحث عن من ينشر محتواه الإبداعي بكل الطرق الممكنة التي تحيط به، حسنا سيقول أحدهم: بأن المبدع فلانا في منطقة نائية عرفه الناس وانتشر ابداعه بينهم، فأقول له: أكثر من مبدع عُرف بسبب من كان يستغل موهبته فنضرب مثلا على ذلك: لو أن رسّام رسم لوحة فنية مبهرة وتركها عنده وزاره مدعي الرسم فرأى الرسمة فبهر بها فأعطاه مقابل لها وأخذها له ثم عرضها على المتاحف باسمه هو لا باسم الرسام الحقيقي وكرر الفعل مرات حتى يشك به رسّام محترف فيبحث عن الحقيقة فيخرج هذا المبدع للعالم ثم يصبح حديث المجالس بأن رسّام يسرق رسّام مما يضطر مدعي الرسم بالاستعانة برسامين آخرين غير الذي خسره مع علم الناس بأنه مدعي رسم وأنه وجد رسامين مبدعين وأعطاهم مقابل أن لا يظهروا للعامة وهلم جرا.

قد طال المثال ولكن به يتضح المقال فالمثال يتضح لنا بأن الرسام لم يبحث عن نافذة متاحة يطل بها عن العالم فتم استغلاله والتكسب من خلفه حتى ظهر له رسّام نبيل أخرجه للناس، الفائدة: مادمت تملك أدوات الإبداع في أي فن فابحث عن النوافذ المتاحة واخرج للناس منها، وإياك وأن تنتظر أن يأتيك أحد، فإن سيل المبدعين ومدعي الإبداعي يذهبون لمن يبحثون عن الإبداع ويقدمون لهم المادة الإبداعية، فلا تظن ممن وصلت له المادة -مهما كان مستواها الإبداعي- بسهولة ويسر سيبحث عن المبدعين إلا ما ندر إلا ما ندر!!

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
العدد الذري وعدد الكتلة وعدد الأكسدة وعدد التكافؤ ورقم المجموعة والاوربتال وعدد الإلكترونات وعدد البروتونات وعدد النيوترونات وعدد الأوربتالات الفرعية وعدد الأوربتالات الكلية الممثلة وعدد أفوحادرو وثابت بلانك وثابت بولتزمان وسرعة الضوء وعدد الذرات وعدد الجزيئات وعدد المستويات كل ما سبق وكل ما لم أذكره عن الجسيمات في الذرة أو وحدات تمثيل الطاقة هو :- تمثيل لوحدات الكتل الفراغية العددية المكافئة لنقطة في المركز، مغناطيسيا تكافيء عدديا مجموع دائرة التمثيل، لعدد الوحدات الثقالية المكافئة مغناطيسيا لوحدة ثقالة المركز حتى صفر وحتى - العدد الممثل × العدد الممثل بلا حدود غير التحديد في كلا طرفي التوازن بين كتلة المركز العددية كونها في كل وحدة = نفس الرقم من وحدات تكرار العدد حوله من تمثيل أعداد مختلفة مكافئة له في الوحدة الذرية المسجلة والمتعددة والمتنوعة والمنفردة في تكافؤ المجموع الممثل للمركز رياضيا في تناسب لا ينته ويحدد بكتلة المثيل العددي المقابل باستثناء الوحدة الرقمية نفسها على مر المحدد وظرف المحدود وهي نواة الكتلة في كل كل وحدة كمركز أيدي لا معنى بتحديده سوى تحديد الأعداد المقابلة لمجموع الأعداد المميزة للنوع على حساب الانفراد والتنوع مقابل الثقل الموحد للعدد في نوع الوحدة كأن تساوي الوحدة إلكترون أو ذرة أو جزيء مالم يتغير المركز الممثل لهم أو بهم وهو كتلة ثقل الوسط مقابل مجموع كتل المستدارة الفراغية مهما اتسعت مالم تحدد بنوع الجسيم المحدد له ولمجموعه المغناطيسي في المادة والطاقة كرابط ثابت يمثل عددا لا نهائيا من الثوابت الكونية مهما اختلف ومهما ضىئل كونه مقام لكسر منفرد هو فرد البسط الممثل للمركز في قوى الكهروجاذبية المغناطيسية. معجزة رقمية في كل ذرة وكل دقيقة تحيط بمركز ممثل لها.