Time واتساب

أحدث التعليقات

واضح*** وصريح***
الحمدلله على سلامة العودة للأهل والوطن الغالي:- ** *** ** الْعَيْنِ بَعْدَ فِرَاقِهَا الوطنا،لَا سَاكِنًا أَلَّفْت وَلَا سَكَنًا رَيَّانَةٌ بِالدَّمْع أقلقها، إلَّا تُحِسّ كَرَى وَلَا وَسُنَّا كَانَتْ تَرَى فِي كُلِّ سانِحَة، حَسَنًا وَبَاتَت لَا تَرَى حَسَنًا وَالْقَلْب لَوْلَا أَنَّهُ صَعِدَت، أَنْكَرَتْه وشككت فِيهِ أَنَا لَيْت الَّذِين أَحَبَّهُم عَلِمُوا، وَهُمْ هُنَالِكَ مَا لَقِيت هُنَا مَا كُنْت أَحْسِبُنِي مفارقهم، حَتَّى تُفَارِق رُوحِي البدنا يَا طَائِرًا غِنًى عَلَى غُصْنٍ، وَالنِّيل يَسْقِي ذَلِك الغصنا زِدْنِي وَهَج مَا شِئْت مِنْ شجني، إنْ كُنْت مِثْلِي تُعْرَف الشجنا أَذْكَرَتْنِي مَا لَسْت نَاسِيَة، وَلِرَبّ ذِكْرَى جَدَّدَت حُزْنًا أَذْكَرَتْنِي بَرَدَى وواديه، وَالطَّيْر آحَادًا بِه وَثَنَّى وَأَحَبُّه أَسْرَرْت مِن كلفي، وهواي فِيهِم لاعجا كمنا كَم ذَا أغالبه ويغلبني، دَمْعٌ إذَا كفكفته هتنا لِي ذِكْرَيَات فِي ربوعهم، هُنّ الْحَيَاة تألقا وَسُنَّا أَنَّ الْغَرِيبَ مُعَذَّبٌ أَبَدًا، إنْ حَلَّ لَمْ يَنْعَم وَإِن ظَعَنَا.. :- الشاعر خير الدين الزركلي