بالفيديو والصور.. انطلاق أطلس كروس سبورت 2020 بمزايا مذهلة

أميرة خالد (صدى):
انطلقت سيارة أطلس كروس سبورت 2020 الجديدة كليًا بشكل رسمي، وذلك بعدما كشفت عنها فولكس فاجن كإصدار أقصر وأكثر أناقة من الـ SUV متوسطة الحجم القياسية.

وجاءت كروس سبورت 2020 أقصر بـ7.1 سم من أطلس الحالية، وأقل ارتفاعًا بمقدار 5.8 سم، وذلك بالرغم من أن منصتيهما متطابقتان وبالتالي وجود مساحة كبيرة للركاب داخل السيارة والتي تصل إلى 3,165 لتر مع مساحة تخزين قدرها 1,114 لتر.

وتميزت كروس سبورت بمظهر خارجي أنيق ناتج عن العمود الخلفي، كما تتمتع الواجهة الخلفية أيضًا بمصابيح جديدة ومصد منحوت لمنح الكروس أوفر المزيد من التميز.

كما توجد لمسات كرومية على العديد من مناطق جسم السيارة، فيما تأتي إصدارات R-Line بمصدات منحوتة بشكل أكبر وتتميز بجنوط كروم وجنوط ألمنيوم قياس 21 بوصة.

وعلى المستوى الداخلي، تتميز بوجود عجلة قيادة جديدة ونقوش على الأبواب والمقاعد، بالإضافة إلى المزايا التقنية الجديدة مثل «الشاحن اللاسلكي»، والمقاعد الخلفية المدفأة وعجلة القيادة والمقاعد الأمامية المهواة والتظليل الشمسي الخلفي.

كما تتميز بنظام الصوت فيندر بريميوم المكون من 12 مكبر، وتدعم السيارة ميزة اتصال فولكس فاجن Car-Net من خلال تطبيق الهاتف المحمول، التي يتم تقديمها بدون أي رسوم إضافية لمدة 5 سنوات من تاريخ الشراء.

وتستمد سيارة كروس سبورت من خيارين من المحركات، إما محرك بنزين TSI بشاحن توربو بأربعة أسطوانات يولد قوة 235 حصان والآخر V6 بقوة 276 حصان، وكلاهما يعمل مع ناقل حركة أوتوماتيكي بثمان سرعات، وتتوفر بنظام دفع كلي 4Motion، ويمكن لإصدار V6 سحب ما يصل إلى 2,268 كجم.

Time واتساب

أحدث التعليقات

عدو الخونة
امنت بالعث اله لا شريك له...وبالعروبة دينا ليس له ثاني هكذا كان يردد البعثيون ونسال الله التوبة للجميع لكني اتساءل وسؤالي يخص من يعون الكلام بمعانيه وليس من يطيرون بالعجة: 2 فاصلة 5 مليون جندي مدربين علميا منهم 2 ملون نظاميين ونصف ملوين احتياط كلهم ادوا الخدمة 8 سنوات تحت الحرب + امدادات عسكرية خليجية هائلة على مدى 8 سنوات باحدث الاسلحة الروسية والامريكية بمختلف انواعها ثقيلة وخفيفة من الدبابات والمدرعات والراجمات الى السلاح الشخصي + دعم مالي وسياسي طيلة نفس المدة + انتصار مؤزر جعل الخوميني يتجرع الموت ويخنع مستسلما = ؟ هل كان الاجدر ان تتوج هذه الجهود وتستثمر بالاتجاه لتحرير الاحواز العربية؟ ام توجه لعض اليد التي بذلتها وتعاونت للدفاع عن العراق اولا ومن ثم عن الدول الاخرى والغدر بها؟ يالها من حسرة مريرة وغصة اليمة ثم ماذا؟ هل كانت تلك هي القصة؟ ام انها مازلت تحكى الى يومنا هذا ولحظتنا هذه بشكل ماساوي لم يكن ماتقدم منها بكل خسائره بما فيها الاحواز العربية التي كانت في بين ايدينا وقدرتنا على مد ايدينا الى ماخلفها لم يكن ذلك الا طرف الخيط منها فقط؟ ليتها توقفت عند تلك النهاية لكان بالامكان تعويض تلك الالات والمال والجهد ولكن كيف نعوض عالما او اما او مدرسة او بيت لنا فيه ذكريات مع من احببناهم واحبونا؟ انه تفسير لانعدام الحس السياسي والاعتماد المطلق على الحماسة المفرطة او التهور بوجه ادق بلا وعي ولا روية وادارة الراي.