• الأحد 20

    أكتوبر

رغد صدام حسين تفتح النار على ترامب بعد اعتراف مثير له

رغد صدام حسين تفتح النار على ترامب بعد اعتراف مثير له
بغداد (صدى):

حرصت رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل على التعليق بشأن إقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن أمريكا أخطأت بتدخلها في الشرق الأوسط بذرائع باطلة.

وقالت رغد عبر «تويتر» : نعرف منذ البدء انه قرار جائر وخطأ، لكن من سيعوض البلد الذي دمر؟؟ .

وتابعت : ومن سيعوضنا والدي واخوتي وابن اخي اللذين استشدوا وهم يدافعون عن بلدهم؟؟، ومن يعوض العراقيين عن شهدائهم الذين يموتون كل يوم بالعشرات ظلمًا وبهتانًا؟؟ .

واختتمت: أنا أعلم..أن عوضنا عند الله كبير في نصر كبير بإذنه..

وكان الرئيس الأمريكي غرد متحسرا على، إنفاق بلاده ثمانية تريليونات دولار للقتال ولعب دور الشرطة في الشرق الأوسط.. آلاف من جنودنا العظماء قتلوا أو أصيبوا بجروح حرجة، فيما قتل ملايين الأشخاص في الطرف الآخر.

ورأى ترامب أن ذهاب بلاده إلى الشرق الأوسط كان أسوأ قرار اتخذ في تاريخها.


الوسوم:,

9 تعليقات

[ عدد التعليقات: 624 ] نشر منذ أسبوع واحد

ومازال السفهاء منبطحين لتلك الخنازير نهبوا ثروات الشعب
ومازالو ينهبون لسيدهم تراب الذي طقع في وجيههم لعنة
الله عليهم اجمعين وحشرهم معه

[ عدد التعليقات: 29732 ] نشر منذ أسبوع واحد

لقد كان ابيك يا رغد ضحية مستشاريه الخونه وتصرفاته الحمقاء
العراقيون يندمون اليوم حظهم التعيس ويترحمون على والدك في قبره
لقد ذاق العراقيين المر من التحالف الامريكي الايراني
لذا يجب على الاشراف من اهل العراق القيام بثوره شامله لتخلص من الوجود الفارسي واعوانه من الخونه

[ عدد التعليقات: 85071 ] نشر منذ أسبوع واحد

لا تسكتين ، هذا من حقك ، وفرصه وجت لحدك ..

.. اغتنميها لاتسكتين شعلليها ,,

[ عدد التعليقات: 1354 ] نشر منذ أسبوع واحد

الله يرحمك ياصدام حسين يابو عدي انا أشهد بالله انك زعيييييييم وخانوه من كان يثق بهم لو بالشجاعه على بالحراااام ما يتجرأ واحد يواجه👍

[ عدد التعليقات: 29732 ] نشر منذ أسبوع واحد

لا تأسفن على غدر الزمان لطالما…….رقصت على جثث الأسود كلابا

أتحسبن برقصها , تعلوا على أسيادها….تبقى الأسود أسودا والكلاب كلابا

[ عدد التعليقات: 124 ] نشر منذ أسبوع واحد

صدام عاش بطل ومات موت الأبطال والتاريخ يشهد

[ عدد التعليقات: 124 ] نشر منذ أسبوع واحد

افتخري وارفعي رأسك في الشرق والغرب وفي كل مكان انك ابنت البطل صدام حسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *