• الخميس 17

    أكتوبر

زوجة وين روني تعلن الحرب على زوجة مهاجم ليستر سيتي

زوجة وين روني تعلن الحرب على زوجة مهاجم ليستر سيتي
طلال الغامدي(صدى):

فتحت كولين روني زوجة واين روني الهداف التاريخي للمنتخب الإنجليزي النار على ريبيكا فاردي زوجة جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي ؛حيث اتهمتها بتسريب أخبار عنها.

وقالت كولين صاحبة الـ 33 عامًا على حسابها في تويتر الذي يتابعه نحو 1.2 مليون شخص حول العالم إن ريبيكا أبلغت صحيفة ” صن “ البريطانية بأخبارها وقصصها الخاصة.

وأكدت أنها أبلغت رجال المباحث لمحاولة معرفة من كان يسرب أخبارها وقصصها دون إذنها أو علمها.

وأثار ما قالته كولين ضد ريبيكا الكثير من الخلافات بينهما، والتي تحولت إلى مادة سخرية وضحك عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال كولين، الأم لأربعة أبناء، عبر حسابها على إنستجرام تقول: ” لقد كان هذا عبئًا في حياتي منذ بضع سنوات حتى الآن وأخيرًا وصلت إلى نهايته. منذ سنوات يقوم شخص وثقت فيه بمتابعة حسابي على إنستغرام وينقلها لصحيفة صن. تم تقديم الكثير من المعلومات لهم عني وعن أصدقائي وعائلتي – كل ذلك دون إذني أو معرفتي.

وتابعت : بعد وقت طويل من محاولة معرفة من يمكن أن يكون، لأسباب مختلفة، كان لدي شكوك لمحاولة إثبات ذلك، توصلت إلى فكرة، منعت الجميع من مشاهدة حسابي على إنستغرام باستثناء حساب واحد. يجب أن يكون أولئك الموجودون على حسابي الخاص يتساءلون عن سبب عدم وجود منشورات عني منذ فترة.

واستكملت:على مدى الأشهر الخمسة الماضية، نشرت سلسلة من القصص الكاذبة لمعرفة ما إذا كانت قد وصلت إلى صحيفة صن. تعرف ماذا فعلوا! قصة اختيار الجنس في المكسيك، وقصة العودة إلى التلفزيون، ثم آخر قصة عن غرق الطابق السفلي في منزلي الجديد.

وأضافت كولين: لقد كان من الصعب إبقاؤه على نفسي وعدم الإدلاء بأي تعليق على الإطلاق، لا سيما عندما يتم تسريب القصص، لكن كان عليّ أن أفعل ذلك. الآن أعرف على وجه اليقين أي حساب يسرب أسراري. لقد قمت بحفظ وعرض جميع القصص الأصلية التي أظهرت بوضوح أن شخصًا واحدًا قد شاهدها. إنه حساب ريبيكا فاردي “.

وعلى الفور كتبت ريبيكا وردت قائلة لماذا لم تتصل بها كولين قبل النشر، متسائلة: ما الذي سأجنيه من بيع قصصك. كما قلت لك للتو على الهاتف، أتمنى لو أنك اتصلت بي إذا فكرت بذلك. أنا لا أتحدث مع أي شخص عنك لأن العديد من الصحفيين الذين طلبوا مني على مر السنين يمكن أن يشهدوا.

وأضافت : إذا كنتِ تعتقدين أن هذا يحدث، فربما كان من الممكن أن تخبرني، على مر السنين تمكن العديد من الأشخاص من اختراق إنستغرام، وفي هذا الأسبوع فقط وجدت أنني أتابع أشخاصًا لا أعرفهم ولم أتبعهم أبدًا. لست بحاجة للمال لتسريب وبيع أخبارك. أنا مستاءة للغاية لأنك اخترت القيام بذلك، خاصة عندما أكون حاملًا.

واختتمت: أشعر بالاشمئزاز من أنني مضطرة حتى إلى إنكار ذلك. كان يجب أن تتصل بي في المرة الأولى التي يحدث فيها هذا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *