نسخة
تحذير: «الشخير» مؤشر يدل على عواقب خطيرة

متابعة- أميرة خالد (صدى):
حذر أطباء من خطورة الشخير أثناء النوم والتي لا يفطن إليها الكثيرون معتبرين أن الشخير أمر عادي ناتج عن عيب بالأنف .

وأكد الأطباء أن الشخير يحدث في الحقيقة لتوقف التنفس أثناء النوم بشكل متكرر ، مما يدل على ضرورة خضوع الشخص للفحص للتأكد من السبب الفعلي وراء ذلك .

ويصدر صوت الشخير عن اهتزاز الأنسجة الرخوة في ممرات الهواء مما يصبب هذا لصوت المزعج ، وذلك لعدة أسباب :

1- التشوه الأنفي .

2- تضخم اللوزتين .

3- احتقان الأنف بسبب الأورام الحميدة أو الحساسية .

4- زيادة الوزن .

5- صغر حجم الفك مما يجعل اللسان يميل للإنخفاض أثناء النوم .

6- "طول "لهاة الحلق " التي تتدلى من الجزء الخلفي من الحنك .

وينصح الأطباء بأهمية فحص المصاب بالشخير خاصةً وأنه يتعرض لإنقطاع التنفس بشكل متكرر فضلاً عن بعض الأعراض المصاحبة لأمراض النوم مثل كثرة الذهاب لدورة المياه والصداع في الصباح وفقدان الذاكرة على المدى القصير ، والشعور بالتعب .

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
هذا هو وما يسمى بـ«قرآن مسيلمة»سواء رد أهل العلم عليه: ذلك الرجل الذى ادعى النبوة ونسب لنفسه قرآنا حاول فيه محاكاة النسق القرآنى البديع بكلمات مسجوعة لا تحمل إلا ركيك المعانى وسفه القول، لكنها مع ذلك وجدت آذانا صاغية وأتباعا على استعداد أن يضحوا بأنفسهم لأجل واضعها. وليس من العجيب أن يتبع الناس أهل البلاغة والفصاحة وسحر البيان، وهو ذلك الوصف الذى أطلقه النبى صلى الله عليه وسلم على بعض البيان فقال: «إن من البيان لسحرا». ولكن العجيب حقا والذى يجعل المرء فى حالة من الدهشة هو اتباع الجموع لمن يفتقد أدنى معايير المنطق أو حتى البلاغة وسحر البيان بل ربما تجد لسانه مسلطا عليه يوجهه إلى فضح نفسه وبيان كذبه وتهافته، كما كان الحال عند مسيلمة الذى لا يتصور أن يُخدع عاقل بكلام من نوعية كلامه، بل إن المتأمل فى قرآنه المزعوم يشعر أن الله قد قهر لسانه فجعله ينطق بأعاجيب حملت دلائل كذبه وسفاهته وركاكة أسلوبه وضحالة أفكاره فى طياتها، لقد كانت كلماته نموذجا عجيبا لقهر اللسان، ولعل ذلك من تجليات اسم الله القهار الذى يقهر ألسنة المدعين، فتنطق بما يكشف سترهم ويفضح سريرتهم ويُجلى للخلق حقيقتهم وليهلك من هلك عن بينة.