• الأحد 22

    سبتمبر

مجهولون يشوهون معالم سيارة معلمة ويسرقون لوحتها الأمامية

مجهولون يشوهون معالم سيارة معلمة ويسرقون لوحتها الأمامية
علي القحطاني(صدى):

تعرضت سيارة مواطنة تعمل معلمة في قرية دثير إلى سرقة اللوحة الأمامية للسيارة، ومحاولة تشويه معالمها، من قبل مجهولين.

وحرر زوج المواطنة محضرا لدى شرطة الصويدرة بالمدينة المنورة، مشيرا إلى أن الجهات الأمنية تولت التحقيق في الواقعة.

ولفت إلى أن زوجته هي الوحيدة التي تقود السيارة بين معلمات القرية، وأنها تخشى تطور الأمر إلى إحراق سيارتها.


8 تعليقات

[ عدد التعليقات: 28872 ] نشر منذ أسبوع واحد

تخلف عقلي وفكري لدى البعض يجعله يعتدي على حقوق الاخرين
لو قضية الفتاه التي حرقت سيارتها انتهت بمعاقبة الجناه والتشهير بهم لما تجراء هؤلاء السفله على هذا الفعل المشين وكذلك حكاية الجار وجارته في مدينة الدمام مع الاسف لم يكون العقاب حاسم
مع الاسف التهاون وكثرة الروتين وتأخر انجاز المعاملات الاجراميه يدفع الاخرين الى ارتكاب نفس الجريمه
يجب ان يكون العقاب لاي جريمه سريعا وحاسما ولا تأخذنا رافة بهؤلاء المنحرفين عقليا وفكريا
التراخي في او مع هذه الجرائم لا يفيد النظام بل يجب الشده والقسوه لمنع الاعتداء على حقوق الاخرين

[ عدد التعليقات: 9107 ] نشر منذ أسبوع واحد

صحيح الكلام-
المماطله والتهاون في انهاء الامر وترك الامر فقط للقضاء -وإن كان القضاء هوا الاول والاخير-لكن في بعض الامور يجب على الحاكم ان يتخذ اجراء حازم وفوري لصيانة القانون والحفاظ عل النظام-
ان الله لينزع بالسلطان مالا ينزع بالقرآن-

[ عدد التعليقات: 5769 ] نشر منذ أسبوع واحد

اعانكم الله

[ عدد التعليقات: 751 ] نشر منذ أسبوع واحد

الله يعوضه خير وان شاء الله يعاقب الجاني

[ عدد التعليقات: 14480 ] نشر منذ أسبوع واحد

خير ان شاء الله

[ عدد التعليقات: 7319 ] نشر منذ أسبوع واحد

لا حول ولا قوة إلا بالله ***
*
نفسي أعرف أيش راح يستفيد اللي سوى هذا الشي *؟!!!
*
من جد ناس قلوبها سوده وحقودة ***
*
حسبنا الله ونعم الوكيل ***

[ عدد التعليقات: 1 ] نشر منذ أسبوع واحد

المطاوعة هم سبب التخلف اللي احنا فيه

حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

[ عدد التعليقات: 22665 ] نشر منذ أسبوع واحد

حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا من تتهم المطاوعه بكل شي
اتحداك يكون من عمل الشيء هذا مطوع
هذه التخريب يعمله جاهل وسفيه مثلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *