• الأحد 15

    سبتمبر

شاهد حليمة بولند تستفز الجمهور باستعراض هدية ثمينة لها

شاهد حليمة بولند تستفز الجمهور باستعراض هدية ثمينة لها
خالد الظفيري(صدى):

كعادتها أثارت من جديد الإعلامية الكويتية حليمة بولند جدلا كبيرًا باستعراض ممتلكاتها في تركيا.

وظهرت بولند في فيديو أثناء وجودها في مدينة اسطنبول التركية، وكانت تصعد على متن يخت وسمع صوت الممثلة والمذيعة الكويتية مها محمد وهي تقدم اليخت لحليمة لافتة إلى أنه يحمل اسمها.

وكانت الفنانة ظهرت في مقطع مصور نشرته عبر خاصية  ” ستوري ” على حسابها على ” إنستغرام ” برفقة الإعلامية مشيرة إلى أنهما تتوجهان لتناول الغداء قبل أن تقدم مفاجأة للأخيرة.

وانتقد المتابعون الفيديو؛ حيث رأى بعضهم أنها تبالغ في ردات فعلها وتحرص على استعراض حياة البذخ التي تعيشها.

ويذكر أنها اثارت الجدل في وقت سابق بعدما ظهرت في فيديو محاطة بحراس مسحلين تم استقدامهم لحمايتها اثناء وجودها في المدينة التركية.


13 تعليق

[ عدد التعليقات: 7290 ] نشر منذ 4 أسابيع

بووووووه * من جد هذا خارووووف * أصلي * !!!!!
*
يعني كيف يعني *!!!!!!!!!!!
*
هكذا فقط ****** ههههههههههههههههههههههه
*
لفد أعلن عن نفسة بهديتة ( للمرطرطة )*!!! ههههههههههههههههه
*
أستغفر الله وأتوب إليه **

[ عدد التعليقات: 1171 ] نشر منذ 4 أسابيع

ثمن الشر.. ة
مافيه شيء بلوش

[ عدد التعليقات: 84 ] نشر منذ 4 أسابيع

بركات الشنطه

[ عدد التعليقات: 585 ] نشر منذ 4 أسابيع

مفرح دايم يسوي العجايب

[ عدد التعليقات: 2055 ] نشر منذ 4 أسابيع

من فلوس حرام الحرام يبقى حرام والحلال يبقى حلال ، هؤلاء الأثرياء والمشاهير لايكترثون إلا لأنفسهم فيهم حب للبذخ وللعب بالأموال بغير وجه حق ، لكن في الأخير تبقى وسخ دنيا وهم يفرحوا فيها باالدنيا لكن بعد الموت ماينفعه إلا عمله الصالح هذا إذآ هو أصلاً عمل عملاً صالحاً.

[ عدد التعليقات: 521 ] نشر منذ 4 أسابيع

قال ايش وسخ دنياء يا اخي اذا ماتبيه اعطنياه

[ عدد التعليقات: 28648 ] نشر منذ 4 أسابيع

عادي جدا من حقها الفشخره والتصوير

[ عدد التعليقات: 3105 ] نشر منذ 4 أسابيع

شر البلية مايضحك , اثبتي صدق كلامك واعرضي وثائق الملكية على شان نصدق هياطك

[ عدد التعليقات: 402 ] نشر منذ 4 أسابيع

كيف هديه دون مقابل هذا مستحيل

[ عدد التعليقات: 4400 ] نشر منذ 4 أسابيع

طيب …

[ عدد التعليقات: 14454 ] نشر منذ 4 أسابيع

مسكينة يرأف لحالها بعد ضنك العيش لعبة به