• السبت 24

    أغسطس

لأول مرة منذ 14 عاما.. رمي الجمرات بدون ساعات حظر

لأول مرة منذ 14 عاما.. رمي الجمرات بدون ساعات حظر
علي القحطاني(صدى):

حصل حجاج مؤسسة مطوفي الدول الأفريقية غير العربية هذا العام لأول مرة، على رفع ساعات الحظر يوم الحادي عشر من ذي الحجة تجريبيا بالتنسيق مع الجهات المشاركة في التفويج لمنشأة الجمرات.

ومن جانبه، أوضح عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة التفويج لمنشأة الجمرات بالمؤسسة المهندس عبدالله صديق لشكر، أن الجهود تضافرت هذا العام من أجل إفادة الحجاج وتفويجهم لأداء شعيرة الرمي لأول مرة منذ عام ١٤٢٦هجري.

وأشار ” لشكر ” إلى أن ذلك ليستمر في وقت الحظر الذي كان يبدأ من الثانية ظهرا وحتى السادسة مساء، مضيفا أن التجربة ستستند إليها نتائج في الأعوام المقبلة، كما أن أداء الحجاج لشعيرة الرمي تميزت بالسلاسة والإنسيابية فيما تتابعت أفواجهم حسب التوقيتات الزمنية المحددة.


4 تعليقات

[ عدد التعليقات: 4139 ] نشر منذ أسبوعين

الله يوفقكم …

[ عدد التعليقات: 1445 ] نشر منذ أسبوعين

اقترح لو عمل تنسيق بين المطوفين لتوفيج الحجاج من مني علي دفعتين للمتعجلين لليوم الثاني عشر والاخرين لليوم الثالث عشر والاخيرة حتي لايحصل تزحام في الحجاج والمركبات المتجه لمكة والحرم المكي واتمني مستقبلا ان قطار المشاعر تصل مكة لتسهيل عملية التوفيج للحجاج ولتخفيف من سير المركبات وخاصة الباصات الكبيرة المتجه لمكة

[ عدد التعليقات: 1821 ] نشر منذ أسبوعين

ولماذا كان الحظر مبدأيا من الساعة الثانية ظهرا الي السادسة مساء ؟ وهل كان الحظر خاص علي الافارقة ام علي جميع الحجاج. والله هذه اول مرة اعرف وجود حظر نهارا جهارا عن رمي الجمرات.

[ عدد التعليقات: 1445 ] نشر منذ أسبوعين

مكة تحتاج الي توسع في قطار المشاعر ويتم انشاء محطات لها داخل مكة وانشاء مترو الانفاق وبعد ازالت العشوئيات وتطويرها وانشاء مشاريع كبيرة مثل مشروع جبل عمر تستطيع استيعاب 30 مليون زائر ومعتمر وحاج حسب رؤية 2030 وتكون مسؤولية الحجاج عبر شركات كبيره تستطيع تقديم خدمات لهم من موصلات واعاشة وسكن وتنقلات حسب خبرتي في تفويج الحجاج في اليوم الثاني عشر يحصل ازدحام في الجمرات والطرق المؤدية لمكة وازدحام في الحرم المكي لاكن لو عمل تنسيق بين مؤسسات الطوفه في تفويج الحجاج بنسبة 50% لليوم الثاني عشر و 50% لليوم الثالث عشر لان مستقبلا اعداد الحجاج في ازدياد فلا بد من الاستعداد لذلك الامر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *