• الأحد 18

    أغسطس

في قانون عزت النفس

لا تجبر أحداً على السؤال عنك و الاهتمام بك
فمن يحبك حقاً سيبحث عنك
كما لو كان يبحث عن شيءٍ ثمينٍ ضاع منه
فـ الاهتمام صفة لا يمكن لأحد أن يتصنعها
فلا تحاول أن تجبر أحداً على الاهتمام بك
فتصبح كمن يسقي شجرةً صناعية
وينتظر منها أن تثمر !

فمن يحبك سيأتي لزيارتك ولن يرئ المسافه طويله مهما كان البعد ولن يشعر بالتعب في سبيل الوصول إليك وعندما يصل لن ينظر الي منزلك الذي تعيش فيه ولا الى الأثاث ان كان فاخرا او رِثاً فهو سيجلس على الأثاث الذي تجلس عليه ويستمتع بذلك حتى لو كان على بساط من الحصير فهو يراه أنعم من الحرير ولن ينظر إلى ما تقدم له من المأكولات و المشروبات لان اقل ماتقدمه له يراه من الذ ما اكل وما شرب فمن قدمه هو انت الذي من أجلك قد اتى وهو يردد لقمه هنيه تكفي ميه و المحبه هي هي فمن لا يريدك فأنه سينظر إليك بمنظار يختلف تماماً فلا يعجبه العجب و سيبتعد مهما تقترب و لو فرشت له الحرير وقدمت له الحنيذ فهو لا يشعر بكل ماتعمل من أجله ولا يقدر ولا يقيم وزن لآي اهتمام ولعزه نفسك يجب عليك أن تتوقف فوراً عن الاهتمام به وتفتح له باب الرحيل وتمهد له الطريق ليصبح خارج حياتك وتشرب قهوتك احتفالاً برحيله فقد يكون بعضاً من الاشخاص شراً أراد الله أن يخلصك منهم


2 تعليقان

[ عدد التعليقات: 114 ] نشر منذ أسبوعين

عزة النفس
خضوع لكرامتها؛ كرامة لها لا لغيرها.