• الإثنين 19

    أغسطس

” الخثلان ” يكشف عن عبادة تُكفر جميع الذنوب حتى الكبائر

” الخثلان ” يكشف عن عبادة تُكفر جميع الذنوب حتى الكبائر
عادل الحربي(صدى):

كشف الشيخ الدكتور سعد الخثلان، عن العبادة الوحيدة التي تكفر جميع الذنوب حتى الكبائر.

وأكد الخثلان أن هذه العبادة هي ” الحج ” ،وبه يرجع الإنسان من ذنوبه كيوم ولدته أمه.

جاء ذلك خلال رد الخثلان على استفسار شخص مضمونه: ” أيهما أفضل أن أحج حج تطوع أم أتصدق بالمال الذي سوف أنفقه في الحج؟ ” .

وقال الخثلان: ” الحج أعظم وأفضل من أن يتصدق بهذا المبلغ فالأفضل أن يحج لأن الحج عمل صالح عظيم وهو يكفر جميع الذنوب حتى الكبائر، بينما الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهما إذا اجتنبت الكبائر ” .

اقرأ أيضًا:

الخثلان: لا يجوز استخدام مزيل العرق أثناء الحج


12 تعليق

[ عدد التعليقات: 27724 ] نشر منذ 4 أسابيع

اذا سبق لسائل ان ادى فريضة الحج فمن الافضل ان يساعد محتاج للحج لاداء فرضه وله اجر حجته

[ عدد التعليقات: 80421 ] نشر منذ 4 أسابيع

جزاك الله خير ياشيخنا الفاضل .. آمين ,,

[ عدد التعليقات: 1816 ] نشر منذ 4 أسابيع

كلام جميل يالشيخ الخثلان. امة محمد صلي الله عليه وسلم قارب تعدادها ولله الحمد والمنة بليونين، ومسلمون كثار يموتون في ارجاء العالم دون ان يحجوا لا نقصا في المال او الامن او الصحة، بل بسبب القرعة حيث طالبي الحج عشرة اضعاف من يحصلون الفيزا. يعني اقل حاجة ٢٠ مليون مسلم جاهز للحج كل سنة والاغلبية لا يحالفهم الحظ في القرعة. فأن يؤثر أحد علي نفسه من اجل ان يحج غيره حجة الفريضة لا حجة التطوع فيها اجر عظيم ان شاء الله علي قدر نية واخلاص من يترك حج التطوع. ولنا في قصة عبد الله بن مبارك رحمه الله الذي جهز الرحلة لحجة نافلة ثم الغاها ودفع بالمال للمرأة التي اخذت دجاجة ميتة من الزبالة لتطعم ابنائها خير دليل علي معني الاثارة لاخيك او اختك في الاسلام. القصة مشهورة ولا اريد ان اسردها هنا خشية الاطالة. ارجوا من الدكتور الخثلان – وانا احبه جدا في الله – ان يعيد النظر في تفضيله حج التطوع علي الصدقة لامهات جائعات هن و ابنائهن اليتامي، مستندا الي قصة ابن مبارك، و٢٠ مليون مسلم لا يجد فيزا للحج الفريضة. والله من وراء القصد.

[ عدد التعليقات: 276 ] نشر منذ 4 أسابيع

جزاك الله خير.
ولكن من المواطنين من يكرر الحج ويزاحم الحجاج
فهل هذا جائز

[ عدد التعليقات: 268 ] نشر منذ 4 أسابيع

المفروض على كل من حج ان يترك الفرصه لغيره ممن لم يحج .
للاسف نرى في التلفزيون بعض ممن ان يفترض ان يكونوا اسوه طيبه لغيرهم متلحفين بالاحرام وحاجين كل عام
وهناك الملايين محرومين من الحج ولم يحجوا الفريضه

واعتقد ان هذا امر غير منطقي واستفزاز لمشاعرهم ومشاعر المسلمين اجمعين .

[ عدد التعليقات: 268 ] نشر منذ 4 أسابيع

اين هم من عبدالله المبارك وامثاله رحمهم الله اجمعين .
فقه الواقع غائب عن الامه
لان اكثر طلبة العلم المتأخرين لم يفقهوا في فقه الواقع
ولم يأخذوا به مثل الفقهاء الاوائل رحمهم الله تعالى

[ عدد التعليقات: 59 ] نشر منذ 4 أسابيع

كثر خيرك يا شيخ

[ عدد التعليقات: 7161 ] نشر منذ 4 أسابيع

الله يجزاك بالخير ياا شيخ ***

[ عدد التعليقات: 3890 ] نشر منذ 4 أسابيع

جزاك الله خير …

[ عدد التعليقات: 11991 ] نشر منذ 4 أسابيع

اللهم انا نسالك ان تعيننا وترزقنا حجه قبل الممات وتهني وتقبل ممن ادى هذا الركن العظيم

[ عدد التعليقات: 13198 ] نشر منذ 4 أسابيع

الذنوب نوعان منها ما هو (حق لله تعالى)، ومنها ما هو (حق للعباد).

فالذنوب التي تتعلق بحقوق العباد لا يبرأ منها العبد إلا برد المظالم لأهلها.
أما حقوق الله تعالى، فإنها تغفر بالتوبة ، والحج لا يغفر ذنباً لم يتب العبد إلى الله تعالى منه.
؛ـ
وليكن معلومًا أن التوبة لا تكفر الذنوب التى فيها حقوق العباد لأن من شروطها أو أركانها
أن تبرأ الذمة منها إما بردها لأصحابها وإما بتنازلهم عنها .

وبالتالى فالحج أو غيره من الطاعات لا يكفر الذنب الذى فيه حق للعباد حتى تبرأ الذمة منه
ويؤيد ذلك أن الشهادة في سبيل اللَّه ، وهي في قمة الأعمال الصالحة ، لا تكفِّر حقوق العباد
كما ورد فى حديث مسلم ” يغفر اللَّه للشهيد كل شىء إلا الديْن ”
؛ـ
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لتؤدنَّ الحقوقَ إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء -التي لا قرن لها- من الشاة القرناء ”
؛ـ
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من كانت له مظلمةٌ لأخيه أو شيء فليتحلله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عملٌ صالحٌ أُخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم تكن له حسنات، أُخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه ”
ومعنى فليتحلله أي ليسأله أن يجعله في حلٍ من قٍبله، ومعناه: أن يقطع دعواه ويترك مظلمته.