• الخميس 20

    يونيو

انطلاق مجموعة رايث إيجل VIII من رولزرويس

انطلاق مجموعة رايث إيجل VIII من رولزرويس
واشنطن(صدى):

من إبداع فريق بيسبوك للتصميم حسب الطلب في دار رولزرويس، تمّ الكشف عن مجموعة من 50 سيارة من طراز رايث بنسخة إيجل VIII والتي تروي حكاية أحدثت تغييراً محورياً في التاريخ في القرن العشرين.

كابتن جون ألكوك والملازم آرثر براون تحدّيا أجواء سماء مجهولة للقيام بأوّل رحلة عبر الأطلسي بدون توقف في شهر يونيو من عام 1919. وحلّق ألكوك وبراون الذين كانا يعاصرا السير هنري رويس، بدون توقف من سانت جونز في نيوفاندلاند إلى كليفدن في إيرلندا على متن طائرة مهاجمة من طراز فيكرز فيمي معدّلة من الحرب العالمية الأولى. وقد تم تشغيل الطائرة ثنائية المحرك بمحركي رولز-رويس إيجل VIII سعة 20.3 لتر وبقدرة 350 حصاناً. ومن هذا المحرك الرائع، استمدّت هذه المجموعة اسمها. هذه السنة، تحيي رولز-رويس الذكرى المئوية لهذا العمل الفذ مع مجموعة معاصرة جداً تتحدث إلى المغامرين اليوم، وتكرم أولئك الذين غيروا مجرى التاريخ.

في أعقاب الرحلة التي كانت محفوفة بالمخاطر، والتي أدت إلى تقدم غير مسبوق بالنسبة لمجتمع القرن العشرين، صرّح السير وينستون تشرتشل قائلاً: ” لا أدري إلامَ قد ننظر بمزيد من الإعجاب، أهو إلى جرأتهما، أم إلى تصميمهما، أم مهارتهما، أم علمهما، أم طائرتهما، أم محركاتهما من رولز-رويس – أم إلى حظهما الطيب ” .

فلقد أصبح ألكوك وبراون أسطورة حقيقية واكتسبا مكانة هامة بجانب السير دونالد كامبل CBE في أكثر الأندية النخبوية في العالم بصفتهم أشخاص يتخطون المفاهيم السائدة ويذهبون إلى آفاق بعيدة لتحقيق إنجازات قد تبدو مستحيلة على الأرض والمياه، واليوم في الهواء. أمّا الرابط الأساسي والوحيدة فكان قوّة رولز-رويس وصلابتها.

عانى الثنائي من كل تحدٍّ يمكن لأي طيار أن يتصوّره. غير أنّ محركات رولز-رويس إيجل VIII كانت هي العنصر الوحيد الذي أثبت أنه غير قابل للتدمير. دفعت المحركات الرحلة الجوية بسرعات لم تكن متوقّعة سابقاً، بمتوسط 115 ميل في الساعة. ولكن لا يمكن الاستهانة بالمخاطر التي واجهها الطياران. فلقد فشلت أدوات الراديو والملاحة الخاصة بهما بشكل شبه فوري، مما جعل الطيارين يحلقان بدون أي مساعدة ليلاً عبر سحابات وضباب كثيفة لساعات عديدة حتى أنّهما اضطرا أحياناً إلى التحليق رأساً على عقب. أمّا نجاتهما وخروجهما أخيراً من السحابة فكانت بفضل مهارة براون الاستثنائية كملاح بارع، ليكملا رحلتهما فوق السحاب لاجئين إلى النجوم لقيادتهما إلى ساحل إيرلندا.

وعلّق تورستن مولر-أوتفوس، الرئيس التنفيذي لرولز-رويس موتوركارز، قائلاً: ” رايث إيجل VIII سيارة يرغب الكثيرون في اقتنائها وتعتبر تحية إجلال وتكريم للأبطال ومثالاً فعلياً لكلّ صاحب هدف حالم اليوم. تستعرض مجموعة رولز-رويس كوليكشن هذه المهارات الاستثنائية التي يتّسم بها فريق بيسبوك كولكتيف في دار رولز-رويس في جودوود، غرب ساسكس. ويبقى برنامج بيسبوك للتصميم حسب الطلب الجوهرة التي ترصّع تاج العلامة لاسيّما وأنّ هذا البرنامج يسهم في إبداع منتجات تتحدّى نهج الشركات التي تصنّع منتجات فارهة بكميات كبيرة بل يعتمد على خيارات محددة للاستجابة لمتطلبات العملاء الشخصية ” .

يعكس التصميم الخارجي لسيارة رايث إيجل VIII المغامرة الليلية التي عاشها ألكوك وبراون. السيارة مكسوة باللون الرصاصي Gunmetal مع سقف بدرجتين مختلفتين من اللون الرمادي Selby Grey، ويفصل بين الألوان خطٌّ باللون النحاسي في إشارة إلى اللمسات والتفاصيل الموجودة في الداخل. أمّا شفرات الشبك الأمامي باللون الأسود فتلفت الانتباه فوراً إلى غطاء محرّك رولز-رويس إيجل VIII الموجود في طائرة فيكرز فيمي، أمّا العجلات فمطلية جزئياً بطلاء ظلي شفاف.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *