• الجمعة 23

    أغسطس

موائد الإفطار عبث سنوي

في السابق كانت مشاريع موائد إفطار صائم الرمضانية بعيدة عن أعين الرقابة وبالتالي كانت محضنِ للفكر المتطرف ومصدر تمويل للجماعات المختبئة خلف ستار العمل الخيري ، أما اليوم فلم تعد تلك المشاريع الخيرية الموسمية بعيدة عن أعين الرقابة التي يعارضها البعض ويراها معرقلة للعمل الخيري وهي في الحقيقة تنظيم وضبط للإرتقاء بالعمل الخيري وتحييد الأفكار الظلامية عنه ، الموائد الرمضانية موسمية يهرول غالبية الناس لدعمها والتفنن في تقديمها بالمساجد بغية كسب الأجر والمثوبة ، لا ضير من إقامة موائد إفطار صائم بالمساجد فقد يرتادها من يقضي يومه في العمل ولا يجد من يعد له طعام الإفطار لكن أليس من المنطق إعادة توجيه بوصلة العمل الخيري وترشيده بشكلِ يجعله يصل لأكبر شريحة هي في أمس الحاجة لمن يقف معها ويساعدها ، توجيه العمل الخيري وترشيده بحاجة لجهدِ حكومي وعملِ مؤسساتي ومجتمعي كبير وهو ضرورة لكي نصل لنتائج حقيقية وملموسة على أرض الواقع فبوصلته ضائعة والجرس منذ زمنِ بعيد مُعلق ولا من مُجيب .

تقديم موائد الإفطار للصائمين غايته البحث عن أجر وهذه حالة نفسية يتحكم فيها العقل الباطن و يمر بها الفرد بدرجاتِ مختلفة لكن ذلك لا يمنع تقنين تلك الموائد وحصر نطاقها فالمستفيد الوحيد من تلك الموائد واقصد هنا بالاستفادة الاستفادة بمفهومها المالي هو المتعهد الذي إن كان باحثاً عن أجر ومثوبة فلماذا لا يُقدم تلك الوجبات بالمجان أو بمبلغِ زهيد وهذا أضعف الإيمان ، ملايين من الريالات تُهدر على شكل مائدة وما أن ينقضي شهر رمضان تُصبح تلك الموائد من الماضي ويعزف البعض عن التبرع بالجهد والمال وكأن الآجر لا يحصل عليه الفرد إلا في شهر رمضان أو في المساهمة في بناء مسجدِ أو تقديم وجبة إفطار صائم ، المسألة في مجملها فكرية ذاتِ خلفيةِ صحوية وهذه هي الحقيقة التي يتغافل عنها البعض فالصحوة قدمت لنا مظاهر وممارسات تحولت فيما بعد لعاداتِ مقدسة وكأن الدين لا يقوم إلا بها ، لكي يتم تقنين ظاهرة موائد إفطار الصائمين بشكلِ لا يخل بقدسية الشهر المبارك ولا يحرم من آراد الإسهام في ذلك الكرنفال الرمضاني المتوارث يتوجب على الجهات المعنية تكثيف جهودها الرقابية والتوعوية وتحديد مواقع بعينها وعدم ترك الأمر مشاعاً بشكله الواضح والذي اتخذ من عبارة تحت إشراف الجمعية الخيرية أو مكتب الدعوة ستاراً وحاجزاً يمنع أي أحد من الإقتراب ، التوعية بأهمية ترشيد العمل الخيري غائبة وحث الناس على الاتجاه لمصارف ذات أهمية وآثر كبير على الفرد والمجتمع في طيء النسيان ولا يوجد مُبرر يُبرر ذلك خصوصاً وأن العمل الخيري لدينا مقتصر على بناء مساجد أو دعم حلقات تحفيظ القرآن أو تفطير صائمين يستطعيون تفطير انفسهم أو حفر آبار بالخارج وتقديم المال للمحتاجين بدولِ شتى ، الداخل بحاجة لمساجد ومدارس ومستشفيات ودور للآرامل والمطلقات والأيتام ومراكز متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة ودعم مالي للأسر المحتاجة ومساعدات مالية وعينية لمن آراد إكمال نصف حياته والخ فلماذا لا يتم التوعية بذلك وضبط واقع العمل الخيري بحزمة من الإجراءات والتعلميات فالتنظيم والترشيد ضرورة وفي ذلك خيرُ كبير للبلاد والعباد لو كان قومي يعلمون.


18 تعليق

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

في الوطن مائة الف مسجد تقريبا .
متوسط تكلفة افطار صائم لكل مسجد اربعون الف ريال
المحموع اربعة مليارات ريال .
ولو قلنا انها ليست 4 مليارات وهي فرضا فقط مليارين.. ريال ..فتصوروا لو تم صرفها لمشاريع دائمه فكم مشروع دائم ينفع الناس سنوات طويله مثل عمائر وقف او مستوصفات او دور ايتام .
المشكله معظم مشاريعنا تنفذ بدون دراسه ووعي .

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

اخي رياض جزاك الله خير مقال رائع .
وللاسف لاتوجد جهه تقنن الاموال الطائله التي يتم صرفهت لمشاريع افطار صائم الى مافيه المنفعه الدائمه .

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

المستغرب انه يتم تفطير الناس كل يوم بوجبة الرز
وذلك لمدة ثلاثين يوما .فهل يتناولوا انفسهم الذين يقومون بتفطير الناس وجبة الرز كل يوم في رمضان او غير رمضان .بصراحه مشروع افطار صاىم يحتاح لوقفه ودراسه وتوجيه وضبط.

[ عدد التعليقات: 3 ] نشر منذ 4 أشهر

حنا الحريم واطفالنا في البيوت والله يعلم بحالنا ووضعنا
والاخوان يفطرون الرجال القادرين هل ذا يجوز ؟

[ عدد التعليقات: 5772 ] نشر منذ 4 أشهر

مقال جميل وواقعي انا كل رمضان ادفع للجمعية التي انا عضوه فيها و اعرف انها راح توزع للمحتاجين من الاسر

[ عدد التعليقات: 12394 ] نشر منذ 4 أشهر

الله يجزاك خير ويكتب اجرك ويكثر من امثالك .

[ عدد التعليقات: 273 ] نشر منذ 4 أشهر

احب اذكر الناس التي تنفق الالالف لافطار الصايمين
بهذا الحديث :
عن أبي هريرة ، عن النبي ﷺ قال: الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، وأحسبه قال:وكالقائم الذي لا يفتر، وكالصائم الذي لا يفطر[1]، متفق عليه.
واسالهم وينكم عننا وعن النساء والايتام في المنازل
وسوف يسالكم الله تعالى عننا وعن الارامل والايتام

[ عدد التعليقات: 255 ] نشر منذ 4 أشهر

بعضهم يفطر الناس بوجبه بارده وهو اصلا يرفض ان ياكلها

[ عدد التعليقات: 273 ] نشر منذ 4 أشهر

تقرير واقعي ومتكامل وفعلا فلتنظيم والترشيد والضبط ضرورة وفي ذلك خيرُ كبير للبلاد والعباد .

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

يوميا في رمضان مكبات الزباله العامه تخبرك عن الاسراف في افطار صائم

[ عدد التعليقات: 436 ] نشر منذ 4 أشهر

عندما تناقش احدهم لايفكر الا بفكر محدود وغير منطقي ويخبرك بان مايتم صرفه في مسجدهم فقط مبلغ بسيط لايتجاوز الخمسين الف .ولايعرف اخانا ان مشروع افطار صائم عام وفي معظم مساجد مناطق المملكه ومجموع مايصرف عليه المليارات من الريالات وللاسف لايام معدوده ولاناس قادرون ماديا وجسديا .
واقترح ان يتم اعادة النظر في هذا المشروع لمافيه الخير للجميع .

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

انا شخصيا لااساهم في افطار صايم واقوم بدلا عن ذلك بتزويد العوائل بالسلال الغذائيه لانهم هم الاحوج

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

الواحد مسؤول عن ((ماله فيما انفقه)) ولابد من تحقيق فقه الحال والواقع في اي مشروع يود المشاركة فيه ويختار الانفع للناس .

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

لو عندي خمسة الاف ريال فالافضل اصرف شهريا على ارامل وايتام لمدة سنه بدلا من اعطيها لافطار صايم لمدة شهر لاشخاص ماهم محتاحين وعندهم دخل شهري .

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 4 أشهر

اللي يفطرون الناس برمضان يأكلون الناس 30 يوم كل يوم كبسه ويدخلون بيوتهم وياكلون اكلات متنوعه كل يوم شكل .
وين حب لاخيك ماتحبه لنفسك 😭😭😭😭😭

[ عدد التعليقات: 280 ] نشر منذ 3 أشهر

للاسف في شهر واحد يصرف تقريبا 4مليار للافطار
فعلا فقه الواقع غائب عن المجتمع .عندنا مائة الف مسجد
وبفرض متوسط الانفاق لكل مسجد 40 الف ريال .هذه 4مليار ولو تم صرف 20%للافطار و 80% منها لوقف عمائر لوجدنا خلال اعوام مئات من الابراج التجاريه التي تدخل ريع لاعمال خيريه لمدة مئات الاعوام ويصل اجرها للشخص وهو في قبره .يااخوان يااخوات لازم نحرص على فقه الانفاق ونسأل علمائنا عن الافضل لان ماكان في السابق مهم قد يكون هناك سبل افضل الان ولمدى سنوات .فكروا في الوقف بااخوان حين تنفقون اموالكم ..

[ عدد التعليقات: 436 ] نشر منذ 3 أشهر

كل يوم كبسه ولمدة ثلاثين يوم ونحن السعوديين لاناكل الكبسه في رمضان الانادرا وحتى لاتوجد مشاركه وجدانيه مع افطار العمال فيفطرون لوحدهم ومشرفي الافطار يفطرون في بيوتهم مما لذا وطاب .ولكن في كل الدول الاخرى نجد ان الناس يحضرون افطارهم الشخصي لهم من طبخ بيتوهم مع اضافه لبعض الاشخاص ليفطرون مع الناس سواسيه ..ونحن نترك العمال يفطرون لوحدهم .
فما هو شعور العمال هل هو سلبي اوايجابي وهل يحقق الغرض الاسمى منه ؟؟
سؤال موجه لنا السعوديين؟؟

[ عدد التعليقات: 436 ] نشر منذ 3 أشهر

جزاك الله يا د. عبد الله بن محمد الجرفالي
فعلا الواحد الافضل يشارك في الوقف عشان يتسفيدوا الناس بعدذلك من ريع الوقف لمدة مائة عام ولعدة مشاريع خيريه متعدده ومنها يمكن تفطير الصائمين وتحفيظ قران وغيرها بدلا من انفاقها في مشروع وقتي يزول حال زوال الوقت . ولازم ننشر فكر الوقف للناس لان الكثير تغيب عنهم هذه المعلومه الثمينه ولكل من ينشر يكون له الاجر مادام الوقف مستمر على الارض .