• الإثنين 20

    مايو

هل اختصار كتابة ” ﷺ ” فيه تقصير بحق النبي؟ .. ” المصلح ” يجيب

هل اختصار كتابة ” ﷺ ” فيه تقصير بحق النبي؟ .. ” المصلح ” يجيب
حمود العنزي(صدى):

أوضح الشيخ خالد المصلح الأستاذ بكلية الشريعة بجامعة القصيم، أن بعض العلماء نهوا عن اختصار ” ﷺ ” معتبرين أنه يعد تقصير بحق النبي عليه السلام.

وجاء ذلك خلال رد المصلح ببرنامج ” يستفتونك ” حول حكم اختصار كلمة ” ﷺ ” وكتابة حرف ( ص ) بدلا منها.

وأكد المصلح أنه إذا كانت المساحة محددة بعدد الأحرف، ولا يستطيع الإنسان كتابة الكلمة كاملة، تكون كتابة ” ص ” خيًرا ،لأن فيها تذكير للقاريء بالصلاة على النبي ﷺ.


8 تعليقات

[ عدد التعليقات: 25734 ] نشر منذ 4 أسابيع

كتابة حرف ( ص ) لوحدها بدون دلالة الجمله التي قبلها او التي بعدها عن النبي صل الله عليه و سلم فهي لا تعني الصلاة على النبي وانما مجرد حرف من حروف اللغه العربيه

[ عدد التعليقات: 2547 ] نشر منذ 4 أسابيع

عن علِيٍّ قَالَ: قَالَ رسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : الْبخِيلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ، فَلَم يُصَلِّ علَيَّ.

رواهُ الترمذي وقالَ: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.

[ عدد التعليقات: 74305 ] نشر منذ 4 أسابيع

جزاك الله خير ياشيخ ,,

[ عدد التعليقات: 8749 ] نشر منذ 4 أسابيع

نعم ابا عمار كما ذكرت ولكن المتعارف عليه من المسلمين انا ترد بعد اسم الني محمد او عند ذكر اسمه فيبادر من تمر عليه بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم-
اللهم صلي وسلم عليه

[ عدد التعليقات: 49427 ] نشر منذ 4 أسابيع

صلواااااات الله وسلامه عليك يارسول الله
كل مايحدث الأن من فتن وأحوال
أخبرنا بها علية الصلاةوالسلام
قبل14قرن
وهاهي تتحقق مثل فلق الصبح
ماكان ينطق عن الهوى
صلوات الله وسلامة علية
الله يحفظنا وأياكم من شر الفتن
ماظهر منها ومابطن.

[ عدد التعليقات: 1 ] نشر منذ 4 أسابيع

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

[ عدد التعليقات: 5072 ] نشر منذ 4 أسابيع

اللهم صل وسلم على محمد .

[ عدد التعليقات: 15 ] نشر منذ 4 أسابيع

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ