• الأربعاء 21

    أغسطس

كرة القدم ” البطولات تعتمد على أجيال “

جميع البطولات التي تم الحصول عليها في كرة القدم تقريبا تم ربطها بأسماء جيل من لاعبي كرة القدم فعلى المستوى العالمي كمنتخبات وأنديه ترتبط البطولات بأجيال ذهبيه حققت بتناغمها وانسجامها ومهاراته وتلاحمها وانضباطها
داخل الملعب وخارجه بطولات متعددة ارتبطت بأسمائهم وهم من صنعوها وقدموها لمنتخباتهم وبلدانهم والنماذج العربية
الأجيال هي التي تصنع التاريخ والبطولات فمنتخب السعودية للناشئين بجيل الدعيع محمد والحمالي والرويحي خالد رحمه الله ومساعد الطريرووليد الطريرخالد العبودي
شاكرالعليان عبدالله الثنيان سليمان القريني جبرتي الشمراني عدنان عبدالشكور عارف بو رشيد سليمان الرشودي و منصور الموس ى الجيل الذي حصل على بطولة
كاس العالم للناشئين 1191م بعد فوزهم في النهائي على منتخب البلد المستضيف بعد الفوز على إسكتلندا على أرضها وبين جماهيره هذا الجيل الذي لم يصل معظم

لاعبيه إلى المنتخب الأولى السعودي أو وصلوا لكن لتمثيل شرفي فقط إنجازات الأجيال ليست مرتبطة بأمور واضحه قد يكون هناك بعض الأسرار يتناقلها بعض اللاعبين عن بعضهم البعض يكون مفتاحها لقاء صحافي أو فضائي او جرة قلم أو تغريده في حساب .
تلك الأسرارالتي حيرت الكثيرلماذا هذا الجيل يحقق البطولات وقصة منتخب الدنمارك في عام 19 بعد ان استدعى الاتحاد الأوروبي منتخب ًا وديع ًا يتميز لاعبوه بالوسامة، كان يلعب الكرة على ضفاف بحر جرينلاند، رفاق مايكل وبريان لا ودروب كانوا يستمتعون بالعطلة الصيفية آنذاك، المنتخب الدنماركي سوف يذهب إلى السويد ليكون بدي ًلا عن يوغسلافيا سابقا بعد الحرب .
الحارس التاريخي لمان يونايتد بيتر شمايكل أو كما يلقب بي (( كرة الثلج )) أو جيل لادروب يتغلبون على أبطال كاس
العالم 19منتخب المانيا بعد ان كانوا ضيوف شرف فقط جاءوا للمشاركة فغلبوا الكل بجيل ذهبي تاريخي للدنمارك .

حينما نقول أجيال ذهبية فهذا يعني انه من المستحيل ان تتكرر إنجازاتهم الدنمارك بعد هذه البطولة ليس له أي حضور ولو جيد على مستوى المنتخبات السر أذن في أجيال قد يعجزالعقل عن تفسيرهذه البطولات وبهذه الطريقة أما على مستوى الأندية فهناك انديه حصدت البطولات بأجيال
فمثلا ميلان 99 -19 والذي كان يلعب له صاحب الهدف التاريخي في روسيا في بطولة أمم أوروبا المهاجم فان باستن ورود خوليت و فرانك ريكارد ودونادوني .
ميلان بتلك الفترة كان الأفضل بالعالم فازوا بالدوري في ظل وجود منافسة قوية وكبيرة مرتين ودوري الأبطال في مناسبتين وكأس الانتركونتننتال مرتين متتالية.
للحديث عن الأجيال بقية في حلقة قادمة من هذا المقال
تصويبه ((تختلف أهدافهم وأفكارهم خارج الملعب لكن حينما يكونوا داخل الملعب الهدف واحد نعم للفوز ولا
للخسارة كلمات سطرها أجيال حصلوا على بطولات من وحي الخيال))
عبد الرحمن عبد العزيزالحميدي