• الإثنين 22

    يوليو

أدلة جديدة تتكشف عن علاقة منفذ هجوم نيوزيلندا باليمين المتطرف

أدلة جديدة تتكشف عن علاقة منفذ هجوم نيوزيلندا باليمين المتطرف
ولنجتون(صدى):

كشفت أدلة جديدة عن وجود علاقة بمنفذ هجوم نيوزيلندا بجمعيات اليمين المتطرف، حيث تعمل جمعية لادز من منتدياتها في ملبورن وسيدني على ترويج أفكار الحياة بلا أدوية وأهمية ممارسة الرياضة بالإضافة إلى ” صمود البيض “ والخوف من الإسلام. هذا ما تقوله بياناتها على الإنترنت وتوضحه مقابلات مع اثنين من قياداتها.

والجمعية من أشهر الجماعات المتطرفة في أستراليا وقد اخترق أعضاؤها في العام الماضي جناح الشباب في الحزب الوطني المشارك في الحكومة الائتلافية الحاكمة قبل افتضاح أمرهم وطردهم من الحزب بسبب آرائهم اليمينية المتطرفة.

والآن تسلطت الأضواء على الجمعية من جديد كما اتجهت إليها أنظار الأجهزة الأمنية بعد أن فتح مسلح النار في مسجدين بنيوزيلندا وقتل 50 شخصا.

وكشفت أدلة عن خمس لقطات لرسائل على فيسبوك قدمها شخص على صلة بالجمعية أنه في الساعات التي أعقبت الهجوم اشتعلت صفحة الجمعية على فيسبوك برسائل أعضائها وهم يناقشون العملية والرجل الذي ألقي القبض عليه واتهم بالقتل واتضح أنه الأسترالي برينتون تارانت البالغ من العمر 28 عاما.

وتبين الرسئل أن توم سيويل مؤسس الجمعية قال ” هو في الصورة منذ فترة “ ، مضيفًا ” حقق مكاسب كبيرة من عملة بتكوين ودفع ثمن عطلاته وقد تحدثت معه في 2017 عندما كان يتبرع بالمال للجميع “.

في وقت لاحق قال سيويل إن جهاز الاستخبارات الأمنية الأسترالي المسؤول عن الاستخبارات الداخلية أجرى مقابلات معه ومع قيادات أخرى في الجمعية عن الهجومين اللذين وقعا في كرايستشيرش.

وقال جهاز الاستخبارات إنه لا يعلق على أفراد بعينهم أو على أمور تتعلق بعملياته لكنه متنبه للخطر الذي يمثله أفراد ”لهم أفكار يمينية متطرفة“.


تعليق واحد

[ عدد التعليقات: 78080 ] نشر منذ 4 أشهر

اللهم انتقم منهم واخذلهم دنيا وآخره ، واحمِ اللهم المسلمين من إرهابهم .. آمين ,,