نسخة
بالفيديو.. المغامسي: البخاري قامة علمية دون منازع

نايف السالم (صدى):
أكد إمام وخطيب مسجد قباء في المدينة المنورة، الشيخ صالح المغامسي أن الإمام البخاري هو قامة علمية دون منازع جمع الله له الصناعة الحديثية والفقه في الدين.

وعدد المغامسي خلال برنامج " الباقيات الصالحات "، في حلقة بعنوان الماء المعين مناقب الإمام البخاري، قائلًا إن المتأمل في ترتيبه لكتاب صحيح البخاري وعناوين أبوابه يعرف ما أتاه الله لهذا العالم الجليل من العلم والفقه.

وأضاف أن البخاري كان لطيف العبارة فنراه تارة يقول ” سكتوا عنه ” وتارة أخرى يقول ” فيه نظر ” في علم الجرح والتعديل بالرغم من أنه يتكلم على أشخاص هم في أدنى المنازل، مستشهدًا بأقوال العديد من العلماء حول الإمام البخاري مثل ابن تيمية والحافظ ابن كثير والذهبي وغيرهم.

والمعروف أن الإمام البخاري هو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ولِد 13 شوال 194 هـ وتوفي 1 شوال 256 هـ، وهو أحد كبار الحفّاظ الفقهاء ومن أهم علماء الحديث وعلوم الرجال والجرح والتعديل والعلل عند أهل السنة والجماعة، وله مصنّفات كثيرة أبرزها كتاب الجامع الصحيح، المشهور باسم صحيح البخاري، الذي يعد أوثق الكتب الستة الصحاح، والذي أجمع علماء أهل السنة والجماعة أنه أصح الكتب بعد القرآن الكريم.

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
ويرى علماء عرب رأيا فيما كان هايزنبرغ يرى ان مسألة عدم تحديد موضع الإلكترون ومساره لا يعود إلى رصدنا وقياساتنا، بل إلى سمة من سمات كوننا. فقد اعتقد ان كل الذرات والجسيمات الأولية لا تعود الى الواقع، بل إلى عالم الإمكان والإحتمال، وهو بهذا المعنى يقترب من التحديد الأرسطي لمفهوم القوة في قبال الصورة. وبلا شك ان هذا الاعتقاد جاء نتيجة تأثير نيلز بور عليه. وكما قال: ‹‹موجة الاحتمال عند بور وكرامرز وسلاتر كانت تعني النزوع لشيء ما، انها الترجمة الكمية لمفهوم الوجود "بالقوة" في الفلسفة الارسطية. لقد قدمت شيئاً ما يقف بين تصور الحدث والحدث الفعلي، وهو نوع من الواقع الفيزيائي الذي يقع في منتصف الطريق بين الامكانية والواقع››. وأشار هذا الفيزيائي إلى ان اللغة التي يستخدمها الفيزيائيون عندما يتحدثون عن الوقائع الذرية انما توحي لهم بأفكار مماثلة في أذهانهم لمفهوم الوجود "بالقوة"، لذا تعودوا تدريجياً على ألا يعتبروا المدارات الالكترونية حقيقة واقعية، وانما نوعاً من الوجود بالقوة