• الإثنين 25

    مارس

خبراء يكشفون أسباب عدم الوثوق في نظام مراقبة إطارات السيارة

خبراء يكشفون أسباب عدم الوثوق في نظام مراقبة إطارات السيارة
متابعة- أميرة خالد(صدى):

تعد الإطارات من أكثر الأجزاء المستهلكة في السيارات، كما أنها من الأجزاء الهامة في السيارة اللازمة لعملية السير، والإطارات لها العديد من الوظائف، من أبرزها أنها تضمن الالتصاق بأرضية الطريق، كما أنها تحمل وزن السيارة بحمولتها بالكامل، وأيضاً تعتبر أحد أبرز عوامل الأمان والسلامة في السيارة.

وتعتمد الإطارات في أداء عملها بكفاءة على ضغط الهواء بداخلها، لذا ينبغي ألا تنخفض أو تزيد قيم ضغط هواء الإطار عن القيم الصحيحة، الأمر الذي قد ينعكس على سلامة الركاب وراحة القيادة واستهلاك الوقود وأداء السيارة، حيث يؤدي ضغط الإطارات العالي أو المنخفض للغاية إلى عدم الاستقرار والأمان في السيارة.

ونظراً للأهمية القصوى لضبط ضغط الهواء في الإطارات، نصحت الهيئة الألمانية لمراقبة الجودة بإجراء فحص منتظم لضغط هواء الإطارات حتى مع الموديلات المجهزة بنظام فحص ضغط هواء الإطارات.

وحذرت الهيئة الألمانية من الاعتماد كلياً على الأنظمة الحديثة والحساسات على قياس ضغط هواء الإطارات، وتنبيه قائد السيارة في حال انخفاض الضغط داخل الإطارات، لأن النظام لا يبدأ في إطلاق الإنذار إلا بعد أن يفقد الإطار 20% من الضغط، أو يشير إلى 5ر1 بار كحد أدنى.

على سبيل المثال: لدى الضغط العادي 5ر2 بار يتم التحذير لدى 0ر2 بار، إلا أن الضغط يكون قليلاً جداً لدى 1ر2 و 2ر2 بار؛ لأن هذا يزيد من الاستهلاك وتآكل الإطارات.

لذا شدد الخبراء الألمان على قائدي السيارات بفحص الإطارات بالطريقة العادية كل أسبوعين تقريباً، وقبل رحلة العطلة الصيفية الكبيرة على أقصى تقدير، وعدم الاعتماد على الأنظمة الحديثة والحساسات في فحص الإطارات لخطورة عدم ضبط ضغط الإطارات.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *