• السبت 20

    يوليو

المرور يوضح مراحل برنامج الرصد الآلي للسيارات المدنية

المرور يوضح مراحل برنامج الرصد الآلي للسيارات المدنية
علي القحطاني(صدى):

قال مدير المرور اللواء محمد البسامي أن برنامج الرصد الآلي للسيارات المدنية الذي تم إطلاقه بـ 150 سيارة سيتم التوسع فيه لاحقاً وإضافة سيارات أخرى ليشمل المناطق والمدن كافة.

وأكد ” البسامي ” أن برنامج الرصد الآلي يرصد جميع السرعات من 80 إلى 140 كيلومترا في الساعة،مبينا أنه يمر بمراحل عدة، هي مرحلة الرصد، والتحليل، والمعالجة والاعتماد، وفق نظام آلي دقيق، يُدار بأيدٍ بشرية.

وأضاف أن في المستقبل ستتحول عملية الرصد على الطرق السريعة إلى ذكاء اصطناعي كامل، لرصد مخالفات الحزام واستخدام الجوال بواسطة السيارات المتحركة، لافتا إلى أن التقيد باللوحات الإرشادية كفيلٌ بتحقيق السلامة، لأن التقيد بمدلولات الطرق وأنظمة المرور هو الأصل دون البحث عن موقع الرصد، الذي أصبح الآن متنوعاً ما بين ثابت ومتحرك.


الوسوم:

10 تعليقات

[ عدد التعليقات: 22432 ] نشر منذ 6 أشهر

الله يعينك

[ عدد التعليقات: 366 ] نشر منذ 6 أشهر

قبل لا تقوم بإصدار التعليمات حسنوا الطرق والمطبات وإضاءة الشوارع وارفعوا اللوحات الإرشادية وخلوها واضحه .
العلامات على الطرق للاسف مخفيه تماما ماعندكم أفكار لفك الضغط في الأوقات المزدحمة إشارات المرور يجب أن تكون مبرمجه الأوقات الزحمة مو تعطيها ٥٠ ثانيه واقفل قبل لا تنتهي حتى تثقيف رجل المرور كيف بتعامل بسرعه مع الحوادث ومع الجمهور كيف يكون موظف إيجابي مرن وما يكون سلبي وغيرها من الأشياء اللي الواحد انبح صوته وهو يتكلم بس للاسف ثار الاهتمام كيف تصدر مخالفه مهما كانت الأسباب وأصبح المرور وكأنه جهة استثماريه أكثر من انه جهاز حكومي له وعليه ..

[ عدد التعليقات: 12 ] نشر منذ 6 أشهر

أخ يوسف ،،،

أتفق معاك 100%

[ عدد التعليقات: 12 ] نشر منذ 6 أشهر

أخ يوسف ،،،

أتفق معاك 100%

[ عدد التعليقات: 1849 ] نشر منذ 6 أشهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، جمعة مباركة على الكل ،
في نظري أن المرور نسي المغزى الأساسي واستراتيجي لمفهوم التقيد بالأنظمة المرورية لجميع الناس المسألة ليست في تطور واختراع أجهزة متطورة لرصد المخالفات المرورية لا الموضوع أكبر من كذا وهو كيف تجعل الناس يحبونك ويتقيدون بالأنظمة بكل يسر وسهولة وهي تكون في وضع نظام ذكي يجعل الناس يتجابون بكل حب وإحساس صادق بالمسؤولية الاجتماعية للوطن الغالي وهي بمسمى (الحوافز والمكافآت التشجيعية) وهي تكون بتحفييز الناس لتقيد بنظام مو جعلهم يبغضون النظام لأن أحسبها في المنطق كل ردة فعل إيجابية لها فائدة إيجابية والعكس كذلك ، فاارجو وبكل أمل وحب وإخلاص لهذا الوطن الغالي المعطاء بوضع نظام يفرح الناس ويجعلهم يلتزمو بنظام فقط.

[ عدد التعليقات: 45 ] نشر منذ 6 أشهر

احسنت

[ عدد التعليقات: 45 ] نشر منذ 6 أشهر

احسنت

[ عدد التعليقات: 155 ] نشر منذ 6 أشهر

الطرق زي دول خلق الله الثانيه ولا مواقف قدام المحلات التجاريه والدوائر الحكوميه وفوق هذا مخالفات لابوكم لابو من جمعكم