" غيرة حماتها " تدفعها لرفع دعوى خلع ضد زوجها

القاهرة (صدى):
أقدمت سيدة مصرية على رفع دعوى خلع ضد زوجها؛ وذلك بعد أن قامت حماتها بتحويل حياتها إلى جحيم لا يطاق؛ بسبب غيرتها العمياء على ابنها الوحيد.

وبالتطرق للتفاصيل، بدأت " الأم " في افتعال الشجرات مع زوجة ابنها بسبب اتقاد نار الغيرة؛ وهو الأمر الذي دفعها لمحاولة التخلص منها من نافذة الشرفة على أساس أنها اصيبت باختلال فى التوازن اثناء تنظيفها للشباك، إلا أن الأطباء تمكنوا من اسعافها.

وقام الزوج بإعداد شقة أخرى لزوجته؛ لتكون بعيدة عن مكائد " الأم " ؛ إلا أن حماتها ظلت تدعي المرض ليقضى ابنها معها طوال وقته وفى بعض الأحيان كان يبيت ليلته بجوار أمه .

وبناء على ذلك قررت الزوجة وضع حد لهذه المشاكل التي عجزت عن ايجاد حل لها، فقررت الزوجة إقامة دعوى خلع قدمت خلالها المستندات الدالة على صدق كلامها وحتى الآن لم يتم الفصل فى دعواها.

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
عن أبي ذر، رضي الله عنه، يقول: عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيما يروي عن ربه -تبارك وتعالى، أنه قال: يا عبادي، إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا. يا عبادي، كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم. يا عبادي، كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم. يا عبادي، كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا. يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، رواه مسلم