" آل الشيخ " يوجه بطي قيد مراقبي وموظفي المساجد

نايف السالم (صدى):
أصدر وزير الشؤون الإسلامية عبداللطيف آل الشيخ، توجيهاته بطي قيد جميع المراقبين المتعاونين مع فروع الوزارة لمراقبة المساجد، ممن يشغلون وظائف إدارية داخل الوزارة أو خارجها.

كما أعطى " آل الشيخ " تعليماته بطي قيد المراقبين العاملين في القطاع الحكومي والخاص، وكذلك التدرج في طَي قيد موظفي المساجد من منسوبي الوزارة خلال 6 أشهر.

ووجه الوزير أيضًا، بالتوقف عن تعيين مراقبين يعملون في وظائف حكومية أو ملتحقين بالقطاع الخاص، والاقتصار على المتفرغين عند الحاجة لذلك، فضلًا عن اعتماده توصيات اللجنة المكلفة برصد أسباب ضعف الرقابة على المساجد والأوقاف والصيانة.

فيما أكد " آل الشيخ " ، على ضرورة مباشرة كل مصنف على وظيفة مراقب عمله ميدانيًا، ولا يتم تكليفه بالعمل داخل الفروع، معلنًا عن الاستغناء عن المراقبين من منسوبي الوزارة بالتدرج، وذلك خلال 6 أشهر من مطلع محرم الحالي.

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
عن أبي ذر، رضي الله عنه، يقول: عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيما يروي عن ربه -تبارك وتعالى، أنه قال: يا عبادي، إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا. يا عبادي، كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم. يا عبادي، كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم. يا عبادي، كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا. يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، رواه مسلم
د محمد ماجد بخش
كم هو الظلم شاق ومعتم