نسخة

(صدى):
حياتنا مليئة بالأسرار و الخفايا فيها من الأخطاء كثر ، وربما فيها من التجاوزات وطبيعتنا بشر لسنا ملائكة ، وجميل أن ستر الله يغشانا فأغلب أيامنا ستر إلا ماندر ، ولكن أين الشاكرين ؟!!

بيننا ناس يعشقون بث الفضائح إن جاز التعبير ، وما يصل إليهم أمر إلا وطاروا به وأنواع كالوحوش عندما ترى فريسة.

والأدهى من ذلك عندما يقوم الإنسان بنفسه كاشفا ستر الله عليه .. في زمن مواقع التواصل الاجتماعي الذي لايرحم أحدا .. والأمثلة في هذا كثيرة ولعل ما أردت الكتابة عنه جعلته عنوانا عنيت بذلك( قضية بهاء) !!.

لا أعلم ما الفائدة التي كان يريد أن يجني ثمارها  بهاء والفتاة التي ظهرت معه وهما يتناولان وجبة الإفطار سويا في مقر عملهما؟! لماذا التصوير ؟!

لكن الذي يجب قوله : أنه تم القبض على بهاء ليُعاقب ومايهمنا هل سيتم القبض على الفتاة التي ظهرت معه ؟! لايهمنا هي سعودية أو خلاف ذلك.  الذي يهم أنها ظهرت متعمدة وتشاركه الحديث في تصرف لايليق دينيا ثم مجتمعيا .. يجب أن تأخذ الفتاة عقابها ويسمع به الجميع حتى تكون عبرة.

خارج النص :

وأحب كل مهذب ولو أنه

خصمي وأرحم كل غير مهذب

يأبى فؤادي أن يميل إلى الأذى

حب الأذية من طباع العقرب

 

Time واتساب