نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت

(صدى):
بعد النجاح الذي حققه جيل ها زارد ولو كا كو وفلايني و كيفين دي بروين وغيرهم من لاعبي منتخب بلجيكا إلى حد الان .

الكثير من الإعلاميين والمدربين اصبحوا يطالبون بتطبيق التجربة البلجيكية في الفئات السنية وأن هذه التجربة هي المناسبة للاعبين وكرة القدم في ملاعبنا ومنتخباتنا وانه هي المنقذة للكرة السعودية في تكوين لاعبين قادرين على الوصول بمنتخبنا إلى أدوار متقدمة في كاس العالم؟ الكثير قد لا يعلم أو يتناسى ان كرة القدم السعودية تدار بعقلية بلجيكية من اكثر من خمس سنوات تقريبا ؟؟؟ الاتحاد السعودي تعاقد مع بلجيكي رئيس للجنة تطوير المنتخبات السعودية ؟ طبعا الخطة التي وضعت لم تكن كاس العالم 2018 موجوده في هذه الخطة نهائيا وكانت اهداف هذه الخطة كما اعلن :ــ

1. تميز المنتخب والتعاقد مع مارفيك مدرب للمنتخب ؟

2. الحصول على مراكز متقدمة في كأس العالم 2022؟

3. التقدم في التصنيف الدولي ؟

4. الاهتمام بالمنتخبات الوطنية السنية ؟

5. ان يكون جميع المدربين للفئات السنية وطنيين ؟

6. تعليم المدربين وأقامة ( دورات محاضرين ودورات برو ) وغيرها .

7. مضاعفة عدد المدربين الوطنين في السعودية ؟

8. خصخصة الأندية ؟

9. تطوير منافسات الفئات السنية ؟

10. اشراك الاكاديميات في بطولاة البراعم ؟

الاتحاد السعودي لكرة القدم وقع عقدا اتفاقية مع نظيره الاتحاد البلجيكي وتنص الاتفاقية على :ــ

• تبادل الخبرات في ما يخص الأمور الفنية،

• والدورات التدريبية،

• والمدربين، وعقد دورات مشتركة، والاستفادة من الخبرات.

وبعد هذه الخطة استمر العمل في إقامة بطولات للبراعم في مختلف مناطق المملكة بمشاركة بعض الشركات .

وكانت الخطة التي وضعها البلجيكي تعتمد على امر واحد صرح به اكثر من مره :ـــ

• أن تطوير الكرة المحلية يبدأ أولا من بوابة تطوير المدرب المحلي الذي لا يحظى بثقة الأندية .

• وتكلم عن ان هناك مدربين مميزين أمثال سعد الشهري ؟

طبعا انا اخالفه الفكر نهائي المدربين

الشهري والعطوي لم يكتشفهم هو بل هما موهبتين في التدريب عملوا على انفسهم قبل ان يأتي إلى السعودية ؟

العجيب في الامر ( الاهتمام بالكم وترك الكيف في كثرة اعداد المدربين)

وليس .

(( كيفية اختيار المدرب الموهوب الوطني))

وأكبر كذبة لدى المدربين الخواجات انه يحاول إقناعك بتجربة أوروبية وانه ستنجح مع لاعبين السعوديين ومدربين سعوديين وانه سيبني ويعد جيلا جديد للمنتخب بعد سنوات فقط لمجرد ان يبقى أطول فترة ممكنة ……

ومن خلال اطلاعي على مقابلة من ممن يطلق عليه خبير ومستشار في كرة القدم السعودية إن المنتخب السعودي سيعمل على التجربة الألمانية التي جعلته يحصل على كاس العالم في 2014 . والمضحك في هذه النقطة انك حينما ترجع لأسماء المنتخب الألماني تجد في القائمة ,

أسماء لاعبين تم تجنيسهم ممن ترجع أصولهم إلى العربية وأفارقه وجنسيات أخرى .

ويطالب ب 14 عام من العمل للوصول لما يسميه نجاح

ويقول إن بداية النجاح هو تعليم المدرب الوطني التدريب ؟

وليس . (( كيفية اختيار المدرب الموهوب الوطني))

هذه الخطة التي اعتقد انها لم تقدم لنا أي جديد في مجال اكتشاف المواهب .

تم وضع الكثير من الدورات للمدربين لكن هل نجح احد منهم في قيادة فرق أو اندية حتى على مستوى الدرجة الأولى والاهم هل احد منهم اكتشف أي موهبة للكرة السعودية ؟

التدريب موهبة وممارسة .............

ليس كل لاعب يستطيع ان يكون مدربا حتى لو تعطيه ملايين الدورات الملعب لن يرحمه ......

كل هذا الكلام كان يكفي فيه قرار ( جميع مدربي اندية دوري الأمير محمد بن سلمان حفظه الله يكونوا مدربين مواطنين أو مساعدين ))

من غير المعقول ان اصدقك ان تأخر كرة القدم في السعودية سببه (( عدم وجود مدربين محليين ))...

ومن الغباء ان تقول ان اللاعبين لن يكتشفهم الا مدربين محليين ؟ لو رجعنا إلى نجوم المملكة العربية السعودية الكبار نجد ان من اكتشفهم مدربين أمثال بروشتش وزاجالوا وغيرهم ؟

ومن غير المعقول ان تطبق امر غير مطبق في بلادك وهو ان بلجيكا تحضر افضل واغلى المدربين الأجانب للبراعم والناشئين . وهذا البلجيكي هو نفسه الذي فرض المدرب الهولندي كوستر مديرًا فنيًا للمنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم قبل نحو أسبوعين فقط من انطلاق كأس آسيا الماضية تحت سن 23 سنة، والتي تؤهل الأخضرالى ألاولمبياد ، الذي سيقام في البرازيل والذي خرج من دور المجموعات على حساب اليابان وكوريا الشمالية.

في الأخير اتفق الجميع على اقالة البلجيكي وطي الخطة التي كانت موضوعه إلى 2022م وكانت ابرز الأسباب :ـ 1

. أن سبب الإقالة يعود إلى رفض مدرب المنتخب السابق الهولندي بيرت فان مارفيك العمل تحت إدارة يشرف عليه البلجيكي، حيث أصر الهولندي مارفيك وطاقمه على العمل مع الأخضر بدون التقيد بأي خطوة تصدر من اللجنة الفنية في اتحاد القدم لإعداد المنتخب الأول.

2. اتفق الكثير على تحميل اللجنة الفنية وتحديدا البلجيكي المسؤولية الكاملة في خروج المنتخب من التصفيات المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو بعد رفضه خطة الإعداد المعتمدة .

3. اختيار المدرب كوستر وتهميش الوطني بندر الجعيثين.

4. عدم الرضا من قبل المدربين الوطنيين الذين يعملون في اللجنة الفنية مع البلجيكي ؟

5. راتب البلجيكي المرتفع جدا .

في الأخير قد تستغربون بعد كل هذه الخطط وهذه الأفكار ماذا عمل وقبل ان يستغنوا عنه هذا البلجيكي هل تعرفون ما فعل أو أي طريقة اكتشفها لتطوير كرة القدم السعودية . اهتم بمتابعة دوري الصالات السعودي ((واحضر مدرب بلجيكي لتدريب منتخب كرة قدم الصالات السعودية ))؟؟؟؟؟؟؟؟

ولكنه فشل حتى في الاختيار ؟؟؟

تجربة بلجيكية فاخرة لكل من يطالب بها للمنتخبات السنية السعودية .

 

التعليقات

اترك تعليقاً