كشف تفاصيل العثور على سيدة متوفاة داخل مركبة في حجز مرور عسير

محمد بن طحيطح (صدى):
كشفت هيئة الهلال الأحمر السعودي في منطقة عسير تفاصيل واقعة العثور على سيدة متوفاة داخل مركبة نقلت لحجز المرور في محايل، بعدما نُسيت محتجزة داخل المركبة بعد وقوع حادث لسيارة كانت فيها برفقة نجلها.

وقال المتحدث الرسمي باسم هيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة عسير، محمد بن حسن الشهري، إن عمليات المنطقة تلقت بلاغاً ظهر أمس الجمعة عند الساعة 14:27 من الجهات المختصة المباشرة للحادث يفيد بوجود حادث تصادم على طريق عقبة شعار محايل عسير، وتوجد به ثلاث حالات، إحداها إصابته بليغة، وجميعها كانت محتجزة.

وأوضح أنه تم فك الاحتجاز من قبل الدفاع المدني، وتم نقل الحالات لمستشفى محايل العام، وفقاً للمهام والمسؤوليات والإجراءات المنوطة بالفرق الإسعافية للهلال الأحمر في مباشرة الحوادث المرورية.

وأضاف أنه عند الساعة 19:01 من مساء أمس الجمعة بالتوقيت المحلي تلقت عمليات الهلال الأحمر بلاغاً من أحد أفراد المرور، يفيد بأنه يوجد حالة محتجزة في سيارة بحجز المرور على طريق الشعبين من جراء الحادث السابق، حيث تم التعامل معها ونقلها عن طريق النقل غير الإسعافي لمستشفى محايل العام.

في السياق ذاته كشفت مصادر عن صدور توجيهات بفتح تحقيقاً في الواقعة التي اثارت جدلاً واسعا وكشف جميع الملابسات ومحاسبة المتورطين فيها.

Time واتساب

أحدث التعليقات

أبوخالد-أبها.
نور على الدرب حكم صلاة من لم يتوضأ بعد أكل لحم الجزور حكم صلاة من لم يتوضأ بعد أكل لحم الجزور السؤال: أيضًا بالنسبة للحم الجزور له سؤال آخر يقول: هل الذين لا يتوضئون من لحم الجزور صلاتهم باطلة أم لا، نريد الإفادة أفادكم الله؟ play -03:16 max volume الجواب: كذلك سبق، سبق أنه سأل عن الأجزاء الأخرى التي لا تنقض من الجزور مثل الكرش والأمعاء وأشباه ذلك، فقد ثبت عن أحمد والجماعة أنه لا يتوضأ منها ، إنما يتوضأ من اللحم ؛ لأن الرسول ﷺ قال: توضؤوا من لحوم الإبل. والكرش لا تسمى لحم عند العرب، ولا تسمى الأمعاء لحم والكبد والطحال وأشباه ذلك وإنما اللحوم المعروفة ، الهبر المعروف، فلهذا قال أهل العلم أنه يتوضأ من الهبر، من اللحم ، ولا يتوضأ من كرشٍ وأمعاء ونحو ذلك، هذا هو المشروع عند أهل العلم القائلين بنقض الوضوء من لحم الإبل. وقال جماعة: يلحق بذلك الكرش ونحوه وأنها كلها تلتحق باللحم؛ لأن الله لما حرم الخنزير حرم لحمه وشحمه وكل شيء، قالوا هذا يلحق باللحم، والقول الأول أظهر من جهة تعليق الحكم باللحم ، قال : توضؤوا من لحوم الإبل. أما الخنزير فقد حرمه الله كله فلا ينظر في أمره بل كله حرام ، أما هذا شيء يتعلق بالعبادات، واللحم وتوابعه ليس بنجس، بل اللحم أباحه الله من لحم الإبل مباحاً لنا لكن الله علق بلحم الإبل الوضوء دون البقية فلا بأس أن يستثنى منه ما لا يسمى لحماً عند العرب. وإذا توضأ الإنسان من بقية الإبل مثل الكرش و...... والأمعاء مثل الأذن، مثل اللسان إذا توضأ منها فهو حسن من باب الاحتياط، من باب الخروج من الخلاف ، ومن باب الأخذ بالحيطة؛ لأن هذه تابعة للحوم وليست اللحوم تابعة، فهذا من باب الاحتياط حسن ، أما الوضوء الذي يلزم بلا شك فهو إذا أكل من اللحم، والسؤال الآخر؟ المقدم: السؤال الأخر: يقول الذين لا يتوضئون من لحم الجزور صلاتهم باطلة أم لا نرجو الإفادة؟ الشيخ: نعم ، إذا كان لا يعتقد أن لحم الإبل لا ينقض بل يعتقد أنه ينقض ثم تساهل تبطل صلاته، أما إنسان يعتقد أنه لا ينقض ويرى أن لحم الإبل منسوخ وأنه تبع المنسوخات، يعتقد هذا أو قلد من قال ذلك باجتهاد ورأى أن هذا هو الأصوب عن تقليد أو عن اجتهاد ، وهذا الذي في نفسه، في اعتقاده أن هذا هو الأولى صلاته غير باطلة ، صلاته صحيحة حسب اعتقاده، مثل طالب العلم اجتهد ورأى أن لحم الإبل لا ينقض فصلاته ليست باطلة ؛ لأن هذا هو مقتضى علمه واجتهاده أو جماعة مقلدين للمذهب الشافعي، أبي حنيفة ، مالك، ممن لا يرى النقض من لحم الإبل ويرون أنه لا حرج عليه حسب اعتقادهم تقليداً أو اجتهاداً هؤلاء صلاتهم صحيحة ، لكن إنسان يعلم أن لحم الإبل ينقض وليس عنده شبهة في ذلك ثم يتساهل تكون صلاته باطلة لأنه صلَّى بغير وضوء. من فتاوى العلامة ابن باز رحمه الله.