" كارثة طبية " .. أطباء يتركون جسد شاب مفتوحا لمشاهدة مباراة محمد صلاح

القاهرة (صدى):
وقعت كارثة طبية في مستشفى كفر الدوار العام بمحافظة البحيرة في جمهورية مصر العربية؛ حيث ترك الأطباء والعاملين بالمستشفى جسد شاب يبلغ من العمر 22 عامًا مفتوحًا لمشاهدة مباراة اللاعب المصري محمد صلاح الملتحق بصفوف فريق ليفربول الإنجليزي، أمام نادي روما الإيطالي في دوري أبطال أوروبا.

وقالت والدة الشاب المريض أن ابنها دخل إلى المستشفى مريضًا ليقرر الأطباء في عجلة بعد أن تركوه وقتًا طويلًا لمشاهدة المباراة، إجراء جراحة الزائدة الدودية له، ثم يتضح بعد ذلك أنه لم يكن يعاني منها ولكن من مرض آخر.

وأوضح عم الشاب أنهم انتظروا الأطباء حتى 11 ليلًا إلى أن انتهى ثم مضوا لإحضارهم من كافيتريا المستشفى، حيث تابعوا المباراة على شاشة تلفزيونية فيها، ثم دخلوا إلى غرفة العمليات فارتكبوا ذلك الخطأ الطبي الفادح.

وأشار عم الشاب المريض إلى أن الأسرة أنفقت جميع ما لديها لعلاج ابنها الذي لا يزال منذ وقت المباراة حتى أمس السبت طريح الفراش بلا وعي بغرفة للعناية المركزة في المستشفى.

Time واتساب

أحدث التعليقات

واضح*** وصريح***
لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير.. اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك إنّك على كلّ شيءٍ قدير، ربّي إنّ عبدك الفقير إلى عطفك ورحمتك قد مسّه الضرّ وأنت أرحم الرّاحمين. اللهمّ ألبسه ثوب الصحّة والعافية عاجلاً غير آجلاً يا أرحم الرّاحمين. اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ آمين. اللهم اشفه شفاءً ليس بعده سقما أبداً، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ احرسه بعينيك الّتي لا تنام. اللهمّ إنّا نسألك بكل اسمٍ لك أن تشفيه. أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً. اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية. اللهمّ ربّ النّاس، مذهب البأس، اشفه أنت الشّافي، لا شافي إلّا أنت. أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، آمين. اللهمّ اشفه شفاءً ليس بعده سقمٌ أبداً، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ احرسه بعينك التّي لا تنام، واكفه بركنك الذي لا يرام، واحفظه بعزّك الّذي لا يُضام، واكلأه في الّليل وفي النّهار.. اللهم آمين يارب العالمين..