موهبته الفنية أنقذته.. " الهزاع " ينجو من سواطير الموت بأعجوبة في لبنان

عادل الحربي (صدى):
استطاعت الموهبة الفنية بتقليد الأصوات للفنان الشعبي القدير عبد العزيز الهزاع، الشهير بـ " أبو حديجان " ، انقاذه من الموت بالسواطير في لبنان، وذلك حين حاولت إحدى العصابات الاعتداء عليه هناك، أثناء وجوده هناك لتلقي العلاج.

حيث روى " الهزاع " إحدى القصص التي عايشها في لبنان، وذلك في حوار تليفزيوني له في برنامج " بالمختصر " على فضائية " إم بي سي " ، فقال: " في السابق ذهبت للبنان لعلاج عيوني، وبعد العزم على مغادرة لبنان بعد تلقي العلاج؛ خرج صديقي في الرحلة خارج الشقة بعد شرائه ذهبًا، وكان مراقَبًا من إحدى العصابات " .

وتابع " الهزاع " موجهًا حديثه للمذيع ياسر العمرو: " فوجئت بعد مغادرة صديقي للشقة بقرع الباب، وإلحاح أحد الأشخاص على فتحي باب الشقة، وبعد النظر من خلال عدسة الباب، فوجئت برجل يحمل سواطير، فأيقنت الموت لا محالة " .

واستطرد: " في هذه اللحظات استخدمتُ موهبتي الفنية في تقليد الأصوات، وأصبحت أسأل وأجيب بأصوات مختلفة لأخدع العدو أن هناك عدة أشخاص بالشقة ونحمل عدة أسلحة، وطلبت من أصدقائي – المفترضين - بالشقة التجهز لإطلاق النار على المتواجدين أمام الباب بعد فتحه " .

وأضاف " الهزاع " مختتمًا حديثه: " ما هي إلا لحظات، ودويّ أصوات العصابة تغادر المبنى بالكامل، لأسجد بعد تلك المعاناة لله شكرًا على نجاتي " .

Time واتساب