جامعة المجمعة تقيم حفل جائزتها للبحث العلمي والابتكار

سعيد العجل (صدى):
نظمت جامعة المجمعة حفل جائزتها للبحث العلمي والابتكار والمعرض المقام بهذه المناسبة ، وذلك يوم الأحد الموافق 1/7/1439هـ على مسرح المدينة الجامعية بالمجمعة ، وبرعاية للجائزة من معالي المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل , والذي كان في استقباله والمرافقين له راعي الحفل معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن ، ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد بن عبدالله الشايع ، ووكل الجامعة الدكتور مسلّم بن محمد الدوسري ، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح ، وعدد من منسوبي الجامعة من عمداء الكليات والعمادات المساندة ومدراء الإدارات .

وفور وصول ضيوف الحفل قام معالي مدير الجامعة ومعالي المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل بافتتاح المعرض المصاحب للجائزة وزيارة الأجنحة المشاركة من خلال جولة استمعوا فيها لأهم ما تم عرضه في مجال البحث العلمي والابتكار ، حيث تم تخصيص عدد من مساحات العرض المختلفة لعرض الإنجازات العلمية والابتكارية المتميزة لكليات الجامعة وعماداتها ، يتم من خلالها عرض الإنجازات البحثية , وتشارك عمادة البحث العلمي بعرض إحصائي يُبرز تطور البحث العلمي خلال السنوات السابقة , ويقدم مركز الابتكار والأفكار الطلابية المتميزة نماذج الأعمال الابتكارية وبراءات الاختراع التي تميزت بها الجامعة ، كما تم تخصيص أجنحة كليات الجامعة لإظهار إنتاجهم البحثي المتميز لبث الروح التنافسية بين أعضاء هيئة التدريس .

بعد ذلك توجه الجميع إلى مقر الحفل المعد بهذه المناسبة ، وبعد أن أخذ الضيوف مكانهم في الحفل استمعوا إلى آيات من القرآن الكريم تلاها الطالب محمد بن عماش العنزي ، ثم ألقى وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد بن عبدالله الشايع كلمةً رحب فيها بالحضور , وذكر بأن الجامعة تجاوزت قضية أن تنشر عدداً إلى أن تبحث عن التميز في مجال النشر العلمي , حيث حققت الجامعة قفزات نوعية تجاوزت 30% من حيث النشر , وأضاف بأن الجامعة لديها معامل وفق أعلى المستويات , وذلك لدعم البحث العلمي لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والباحثين من الجامعات الأخرى , مبيناً بأن الجامعة تطمح من خلال هذه الجائزة إلى خلق روح التنافس لدى أعضاء هيئة التدريس والطلاب وجميع الباحثين , إذْ أن الجائزة متاحة حتى لغير منسوبي الجامعة , كما نوه بالدعم الكبير الذي تلقاه الجامعة من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ، ومن وزارة التعليم ,

حيث كان لهذا الدعم الأثر البالغ فيما تحقق من منجزات , كما أثنى على رعاية معالي المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل للجائزة , مبيناً بأن هذا الأمر هو ماعهدته الجامعة من معاليه إيماناً منه بأهمية البحث في نهضة الشعوب ، وفي نهاية كلمته تقدم بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذه المناسبة .

بعد ذلك تم عرض فيلم عن فكرة وأهداف جائزة جامعة المجمعة للبحث العلمي والابتكار , وأهم منجزات الجامعة في هذا الجانب سواء على المستوى المحلي أو الخليجي أو العالمي في عددٍ من المجالات .

عقب ذلك ألقى راعي الجائزة معالي المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل كلمةً بهذه المناسبة ذكر فيها بأن الجميع يلتقون اليوم في هذه الجائزة وبلادنا تخوض غمار تحول وطني متسارع ضمن رؤية المملكة 2030 الهادفة لاستثمار الميزة النسبية للمجتمع السعودي , وتحويل الطاقات الشابة الواعدة إلى مصادر إنتاج وإبداع , وإشراكهم في صناعة وطنهم الغالي ، وأضاف معاليه بأنه ومع تنامي التوجه نحو تشجيع الابتكار ودعم المبتكرين بادرت جامعة المجمعة مشكورة بإدراج الأساتذة المتميزين ببحوث نُشِرت في مجلات عالمية مرموقة إلى هذه الجائزة في إطار رؤيتها وتوجهاتها ؛ لتكون مركزاً للاكتشافات العلمية , ووسيلة أساسية للالتقاء بذوي المواهب , والحصول على أفضلية تنافسية , والحفاظ عليها حتى تصبح قوة مهمة للاستقرار المجتمعي التعليمي الباحث عن النهضة , منوهاً بالدعم الكبير لجامعة المجمعة من خلال حرصها على عرض نماذج مضيئة من إنجازات البحث والنشر العلمي والابتكار وريادة الأعمال وبراءات الاختراع , بالإضافة للشراكات العلمية والبحثية الفاعلة ، وأكد معاليه خلال كلمته بأن العناية بالكادر البشري الوطني من خلال مؤسسات التعليم العالي مسؤولية كبيرة تتطلب جهداً كبيراً , فالشباب هم رأس المال البشري , مبيناً بأن هذه الجائزة الرائدة تعد تحفيزاً لكل طلاب الجامعة في مختلف المجالات المعرفية , ولغيرهم من أبناء الوطن المبدعين والمبتكرين الذين يملكون الطاقات العلمية للإنتاج والإبداع والاستكشاف ، وهي مساهمة نوعية في سبيل تطوير القدرات للوصول إلى مجتمع المعرفة .

بعد ذلك تفضل معالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن بإلقاء كلمة بهذه المناسبة أعرب فيها عن سروره بمشاركة كوكبة من مبتكري الجامعة على اختلاف مستوياتهم وتخصصاتهم سواء من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس , وبما شاهده من تنظيم رائع في المعرض من قِبل وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي والإدارة العامة للعلاقات والإعلام الجامعي وكليات الجامعة , كما أعرب عن سروره بأن يشارك رجال اهتموا بالعلم وأبنائه لدعم هؤلاء المبتكرين والباحثين ,وعلى رأسهم معالي المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل , وكذلك بالتلاحم بين الجامعة والمجتمع , معتبراً أن هذا الحفل هو صورة لذلك ، وأضاف معاليه بأن الجامعة رغم اهتمامها بمهامها الثلاث الرئيسية وهي : التعليم , والبحث العلمي , وخدمة المجتمع ، مع ذلك لم تغفل المهام الأخرى , حيث أبدعت الجامعة في الحصول على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي , والذي يعتبر من أكبر طموحات الجامعات , بالإضافة لحصول عدد من برامجها على الاعتماد الأكاديمي العالمي , مضيفاً بأن الجامعة تميزت في مجال المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع ، كما نوه معاليه بالمستوى المتميز للبحث العلمي ونهوض وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي به برغم صعوبته لما يتطلبه من إمكانات مختلفة .

وفي نهاية الحفل تفضل معالي مدير الجامعة ومعالي المهندس عبدالعزيز الحقيل بتسليم جوائز التميز البحثي وجوائز الابتكار , كما قام معالي مدير الجامعة بتكريم راعي الجائزة معالي المهندس عبدالعزيز الحقيل , وذلك بإهدائه درعاً تذكارياً بهذه المناسبة , كما اُلتقطت الصور التذكارية مع المكرمين خلال الحفل .

هذا وتم إقامة عدد من الورش من خلال عدة جلسات تحدث فيها عدد من المتخصصين في عدد من المجالات ذات العلاقة ؛ حيث كانت الجلسة الأولى عن نماذج من المشاريع البحثية المدعومة في مجال العلوم الإنسانية والإدارية , وبرئاسة الدكتور عبدالله بن خليفة السويكت ، أما الجلسة الثانية فكانت حول نماذج من المشاريع البحثية المدعومة في مجال العلوم الصحية , وكانت برئاسة الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الدخيل ، وكانت الجلسة الثالثة عن نماذج من المشاريع البحثية المدعومة في مجال الهندسة برئاسة الدكتور عبدالله بن علي المحيسن ، وتم عقد الجلسة الرابعة , والتي كانت عن نماذج من المشاريع البحثية المدعومة في مجال العلوم الأساسية , وبرئاسة الدكتور زياد بن علي الحسين ، كما تم عقد الجلسة الخامسة والأخيرة , والتي كانت عن إدارة الابتكار والإبداع المؤثر برئاسة الدكتور بدر بن محمد المطيري .

وتأتي هذه الجائزة حرصًا من الجامعة على مواصلة الإبداع العلمي المثمر , وتطوير الأعمال المتميزة , والإسهام في بناء مجتمع المعرفة داخل مجتمع الجامعة وخارجها ، ومن أهدافها : تعزيز ثقافة التميز في الأبحاث العلمية داخل الجامعة وخارجها ، وذلك بتشجيع أعضاء هيئة التدريس على النشر في المجلات العلمية المصنفة ضمن قواعد ISI , والذي له انعكاس على تطوير العطاء الأكاديمي والبحثي لأعضاء هيئة التدريس والطلاب ، وتحفيز أعضاء هيئة التدريس لتجويد أبحاثهم العلمية ونشرها عالمياً في مجلات ذات معامل تأثير مرتفع ، مما يحقق لهم و للجامعة حضوراً علمياً و عالمياً , ويدعم مؤشر الاستشهادات المرجعية (Citation index) ومؤشر إتش(h-index) ، وتنشيط حركة البحث العلمي

للأقسام العلمية , ودفعهم نحو المزيد من التميز العلمي , كما تهدف الجائزة لتشجيع الأقسام على إجراء بحوث بينية التخصصات , وتخدم قضايا مجتمعية وبحوث يشارك فيها الطلاب والطالبات ، وتنشيط حركة البحث العلمي بالكليات , ودفعهم نحو المزيد من التميز العلمي ، ونشر مفهوم وثقافة الابتكار وريادة الأعمال بين كافة شرائح المجتمع السعودي (من الطلبة ومنسوبي مرحلة التعليم العام , أو مرحلة التعليم الجامعي , أو من أفراد المجتمع) ، وتحفيز أفراد المجتمع السعودي على الاختراع والابتكار وريادة الأعمال ، وتحويل الأفكار والأبحاث العلمية إلى منتجات ذات قيمة عالية لدعم منظومة الابتكار وريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية ، بالإضافة إلى خدمة المجتمع المحلي , والمساهمة في نمو اقتصاد المعرفة في المملكة العربية السعودية ، كما تنقسم الجائزة لفرعين الأول فرع ( جوائز التميز البحثي ) وهي جائزة الباحث المميز , وجائزة البحث المميز , وجائزة القسم المميز بحثياً , وجائزة الكلية المميزة بحثياً ، والفرع الثاني ( جوائز الابتكار ) وهي جائزة الابتكار المتميز ، وجائزة مشروع ريادة الأعمال المتميز .

 

Time واتساب