" مكة المكرمة " تتصدر حالات الخلع بـ 19 صكا

نايف السالم (صدى):
أوضحت مصادر عدلية، أن منطقة مكة المكرمة، تتصدر المؤشر الإحصائي لوزارة العدل الخاص، بعدد صكوك الخلع التي وردت إلى المحاكم من أجل تصديقها، حيث ورد إلى محاكمها 19 صكا خلال الخمسة الأشهر الماضية، فيما جاءت في المرتبة الثانية صكوك الخلع الواردة للمحاكم في المنطقة الشرقية " 10 صكوك " ، ثم المدينة المنورة بـ " 4 صكوك " ، ثم القصيم، وهي الأقل تسجيلا للحالات بواقع 3 صكوك فقط.

وفي هذا السياق، قال القاضي السابق المحامي حاليًا سعيد الغامدي، إنه من خلال تجربته السابقة في القضاء، صادف العديد من الحالات تعود لنساء، تقدمن إلى محكمة الأحوال الشخصية وطلبن الخلع من أزواجهن، وذكر أن من أغرب القضايا التي وردت إليه: " لزوجة تقدمت بدعوى خلع، واتهمت فيها زوجها بخيانتها عن طريق تصوير مقاطع له في تطبيق " سناب شات " ؛ وذلك من أجل إغراء الفتيات وجذب اهتمامهن، وهو سبب غير كاف للخلع، فتم رد الدعوى.

وأشار " الغامدي " إلى أن هناك أسباب أخرى قد يحكم فيها بالخلع من الزوج منها الضرب والتعنيف، وعدم النفقة، وشرب الخمر، وعدم قيامه بواجباته الزوجية، وهنا يقبل الخلع بعد إثبات ذلك من الزوجة، مضيفًا: " يتم الخلع في الحالات، التي تكون فيها الزوجة كارهة لزوجها، فبعد محاولة تقريب وجهات النظر، إذا لم تنجح تلك المحاولات، فهنا يتم إنهاء الأمر، ولكن لا بد من إعادة مبلغ المهر، الذي دفعه الزوج لها " .

ولفت المحلل النفسي المتخصص في القضايا الأسرية والمجتمعية، الدكتور هاني الغامدي، أن الوصول للطلاق عن طريق الخلع يعتبر جزءا من آلية مشروعة تتقدم بها الزوجة في إنهاء هذه الشراكة وتكون عن طريقها، وتعود الأسباب غالبا لعدم رغبة الزوج في الانفصال ووصول الزوجة لمرحلة الإصرار الشديد على الطلاق، مبينًا أن القضاء، لا يقبل أي قضية خلع، إلا بعد وجود مسوغات قوية تدفع المرأة، لهذه الطريقة وإحضار الدلائل والإثباتات.

التعليقات

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات