تفاصيل جديدة حول أسرة الفتاة المحتجزة من أسرتها

عادل الحربي (صدى):
كشف المبلغ عن احتجاز الفتاة التي احتجزها إخوانها بالمنزل، في الرياض، لمنعها من الذهاب لعملها، وإغلاق الأبواب عليها، المستشار القانوني عبد الله آل معيوف، عن المزيد من التفاصيل وأسرار مثيرة حول القضية، وسابقة تعنيف بأسرتها.

وأوضح " آل معيوف " ، أن معرفته بقضية الفتاة، جاءت بحكم عمله القانوني، وتلقيه العديد من الاتصالات والرسائل، حول قضايا تعنيف وحرمان حقوق مختلفة ليتمكن من عرضها على الجهات الحكومية.

وقال المستشار القانوني، إن قضية الفتاة، لم تتوقف عند موضوع حبسها واحتجازها، مشيرا إلى حالة عنف سابقة في الأسرة، حيث قام والدها، بضرب والدتها أثناء نومها، مما أدى إلى شلل كامل للأم، وسجن الأب.

بينما تقوم هذه الفتاة، وأختها، برعاية الأم في كافة أمورها، مضيفا، بأن للفتاة ثلاثة إخوة، ساروا على نهج والدهم، في التعامل بالعنف مع المرأة، بينما لا تريد الفتاة سوى رعاية والدتها التي تعاني إعاقة كاملة، نتيجة عنف الأب، وأن تعيش مع والدتها، وشقيقتها في سلام.

ولفت، آل معيوف، إلى أهمية تفعيل التوعية، لتأكيد حق المرأة، ومدى شناعة استعمال العنف ضدها، والعقوبات المترتبة على ذلك.

وأعلنت وزارة العمل و التنمية الاجتماعية عن تواصلها بالفعل مع حالة الفتاة التي تم احتجازها من قِبل ذويها ومنعها من الذهاب للعمل، حيث تم التوصل للحالة عن طريق وحدة الحماية الاجتماعية في الرياض.

وتوعدت الوزارة ذوي الفتاة الذين منعوها من التوجه لعملها، بتحويلهم إلى الجهات المعنية وذلك لتطبيق النظام بحقهم.

اقرأ أيضا

” العمل ” تتوعد ذوي الفتاة المحتجزة بالمنزل

 

Time واتساب