السلطات الإيرانية تعدم أسيرين أحوازيين في معتقلهم و تبلغ ذويهم

طهران (صدى):
أكدت مصادر، نبأ استشهاد المواطنين الأحوازيين سيد حبيب رحماني ومهدي الحرداني، على يد عناصر جهاز الاستخبارات التابع لدولة الاحتلال الإيراني.

وخلال اتصال هاتفي أجرته قناة " أحوازنا " ، بشقيق الشهيد رحماني قال أن شقيقه معتقل منذ شهر رمضان من العام الماضي ومنذ ذلك التاريخ لم نترك دائرة حكومية إلا وطرقنا بابها لكننا لم نحصل عن أي معلومة عنه، إلا أن في يوم الخميس الماضي استدعينا من قبل عناصر جهاز الاستخبارات وتم أبلاغنا باعدامه.

واضافت المصادر، أن الشهيد " سيد حبيب الموسوي " ، هو من خيرة شباب أهل السنة والجماعة وكان يمارس الدعوة في الأحواز الأمر الذي أثار غضب عناصر الاستخبارات الذين قاموا باعتقاله.

واضاف ذوي الشهيد، أن عناصر الاستخبارات هددوا ذوي الشهيد أن أقاموا مجلس عزاء له فإنهم سيكونون عرضة للاعتقال.

في السياق ذاته، اكدت مصادر، استشهاد المواطن مهدي الحرداني من أبناء حي " مندلي " في الأحواز العاصمة إثر اعدامه من قبل عناصر جهاز الاستخبارات.

وقال ناشطون أن " عناصر الاستخبارات اتصلوا بعائلة الشهيد وابلغوهم باعدامه دون أن تعرف ماهي اتهاماته ومتى تم اعتقاله، إلا أن ذويه قالوا أنه منذ شهور اختفى ابنهم وانقطعت اخباره عنهم حت ى تفاجئوا باتصال عناصر الاستخبارات بهم واخبارهم بإعدامه " .

Time واتساب