الجبير: إيران وراء تفجير أبراج المملكة عام 1996.. والعقوبات نتيجة عدوانها

حمود العنزي (صدى):
أكد وزير الخارجية الدكتور عادل الجبير، اليوم الأحد، أن مشاكل منطقة الشرق الأوسط وصراعاتها بدأت مع ثورة الخميني عام 1979م.

وأوضح " الجبير " خلال كلمته بمؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا، أن إيران اقترفت الكثير من الأعمال الإرهابية في مناطق عدة بالعالم أجمع وليس المنطقة فقط، لافتًا إلى أنها وفرت ملاذًا آمنًا لأسامة بن لان مؤسس و زعيم تنظيم القاعدة.

وأضاف أن طهران حاولت زعزعة استقرار وأمن كلًا من سوريا والعراق واليمن ولبنان، مشيرًا إلى أنه يجب تغيير السياسات الحالية للنظام الإيراني.

كما أكد " الجبير " أن النظام الإيراني وقف وراء عملية تفجير الأبراج في المملكة عام 1996م، حيث قام بتدريب وإدارة الخلية التي قامت بتنفيذ التفجير، لافتًا إلى أنها توفر أكثر من 90% من المتفجرات التي تستخدم في الاعتداءات.

وأشار إلى أن إيران عليها أن تفهم أن العقوبات عليها جاءت نتيجة سلوكها العداوني المتواصل ضد الدول، مؤكدًا أن المملكة لن تقدم على أي عمل عدائي اتجاه إيران، قائلًا " لن تجدوا أي اعتداء من بلادي تجاه إيران لأننا نؤمن بسيادة القانون ".

Time واتساب

أحدث التعليقات