أوبرا تطور متصفحها ليصبح أكثر سهولة وانتشار

نورة الشهري (صدى):
طورت شركة أوبرا كثيرًا في الإصدار الـ 51 الجديد من متصفحها الشهير ليكون الاستخدام أكثر راحة، حيث أصبح مزود بإمكانية الرجوع السريع إلى بداية الصفحة بالنقر مرة واحدة على علامة التبويب لصفحة الويب المعنية، وبالتالي ينتقل المستخدم إلى أعلى الصفحة مباشرة، بدل التمرير الطويل بالفأرة.

وإذا كان المستخدم يرى أن طريقة عرض علامات التبويب بجوار بعضها البعض غير واضحة بدرجة كافية، أو عند غلق علامات التبويب سهواً، فإن متصفح أوبرا الجديد يتيح عرض جميع علامات التبويب المفتوحة أو التي أغلقت للتو في قائمة رأسية، حيث يمكن للمستخدم استدعاء القوائم عن طريق الزر الجديد، في أقصى اليمين أعلى شريط العنوان.

وإضافة إلى ذلك يتيح إصدار متصفح أوبرا الجديد عرض مقاطع الفيديو الموجودة بمواقع الويب فيما يعرف باسم النوافذ المنبثقة Pop out، والتي يمكن تعديل حجمها بحرية وتظل في المقدمة دائماً، بحيث يمكن للمستخدم مشاهدة الفيديو وفي نفس الوقت متابعة تصفح موقع الويب.

وحتى لا يفقد المستخدم الصفحة الأصلية لمقطع الفيديو، أدمجت شركة أوبرا زر الرجوع في علامة التبويب Back to tab في نافذة الفيديو، الذي يتيح للمستخدم الرجوع إلى صفحة الويب الخاصة بمقطع الفيديو.

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
الوطن الشامخ العزيز المعطاء الغالي النفيس ذو القدر العالي والمكانة الشامخة الوطن الحنون الجميل الرائع المحبوب والمحب وفي ذلك الحب يتنازع المحبون ويتنافس كل منهم على البذل والتضحية لأجل الآخر يبقى الوطن منارة فخر وأرض تأريخ ورسالة ومشعل نور وهدى ينطق بالأفراح ويهب العطايا فهواء الوطن خير هدية يتنفسها محبوه وترابه خير من الذهب والجواهر والحفاظ عليه ترخصه الأرواح والثروات كيف لا والوطن ملهم كيف لا والوطن مقر وفيه المسرات تتوالى مع كل إشراقة شمس تطلع عليه كل صباح وتغرب شمسه في أمن وأمان ورغد عيش واطمئنان وصحة وعافية وأكمل عافية الوطن تتجلى في شعار تربينا عليه الدين ثم المليك والوطن عاش المليك الوطن وعاش الوطن للجميع وحفظ الله الوطن بكل ما عليه وكل من فيه ورزقنا الله فداء الوطن بكل طاقاتنا وكل جوارحنا أباءا وأبناءا وأحفادا إلى يوم الدين دمت يا وطن العز والحزم وعاش الملك للعلم والوطن وإذا قلت العلم فالعلم السعودي الأخضر مكتوب عليه كلمة التوحيد ومطرز بسيف الحماية والحق وتوحيد هذا الكيان على يد مؤسسه المظفر رحمه الله ونصر ورثة ملكه وحفظ لنا سلمان الوطن وولي عهده محمد واستودعكم الله جميعا الذي لا تضيع ودائعه وحمدا لله على سلامة أبو سلمان وإن شاء الله ( طهور وعافية )