• الأحد 16

    ديسمبر

قائد قوة الصواريخ الاستراتيجية: بفضل الملك سلمان تعيش المملكة عهدًا زاهرًا

قائد قوة الصواريخ الاستراتيجية: بفضل الملك سلمان تعيش المملكة عهدًا زاهرًا
سعيد العجل(صدى):

يحتفي الوطن في الثالث من ربيع الآخر لعام (1440هـ) بذكرى البيعة الرابعة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ أيده الله ــ مقاليد الحكم في البلاد، بفضل قيادته الحكيمة تعيش المملكة عهداً زاهراً نُفذ خلاله العديد من الخطوات والخطط الجريئة التي تهدف إلى رفعة الوطن وتوفير الحياة الكريمة للمواطن من خلال رفع كفاءة الإقتصاد وفتح ميادين العمل لأبناء وبنات هذا الوطن وما انعقاد الدورة الثانية للمنتدى العالمي ” مبادرة مستقبل الاستثمار(2018م) ” الأخيرة دليل التوجه الحكيم لهذه القيادة للوصول بهذا الوطن إلى مصاف اقتصاديات الدول المتقدمة.اقتصاداً يعتمد على التنويع ويواكب التطور التقني وهذا ما أكد عليه خادم الحرمين الشريفين في خطابه في افتتاح أعمال السنة الثالثة في الدورة السابعة لمجلس الشورى (1440هـ) ” أن من أولياتنا في المرحلة القادمة مواصلة دعمنا للقطاع الخاص السعودي وتمكينه كشريك في رحلة النمو الإقتصادي الطموحة. وأن تصبح بلادكم من رواد الاستثمار في تقنيات المستقبل لتكون هذه التقنيات بعون الله رافداً جديداً لإقتصادنا الوطني واقتصاد العالم. ”
كل ذلك يحدث في ظل تبني استراتيجيات تنمية شاملة واكبها إعادة هيكلة مؤسسات الدولة لتحقيق الأهداف الوطنية كان العمل على إعادة بناء القوات المسلحة من خلال مشروع تطوير وزارة الدفاع الذي يرعاه ويشرف عليه سمو سيدي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لتصبح هذه القوات عصرية في نظمها ومواكبة للتطورات التي تحدث في المنطقة والعالم لتكون قادرة على الحفاظ على مقدسات ومقدرات هذا الوطن.
إن الرائي لعهد سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين سيجد أن هذا العهد قد وضع المملكة في جميع المجالات في مكانها المرموق، وإني بهذه المناسبة الغالية أرفع أسمى آيات التهاني لسيدي خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ أيده الله ــ وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظه الله ــ داعياً الله أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والإستقرار وأن يحفظ بلادنا وقادتنا من كل سوء ومكروه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *