اقتصاد قطر يلفظ أنفاسه الأخيرة.. والأمير المدلل يستغل مجوهرات " آل ثاني " لإنقاذه

طلال الضوي (صدى):
في الوقت الذي مازال " الحمدين " يكابر ويزعم قوة اقتصاده، كشف تقرير تليفزيوني حجم الوضع " الكارثي " الذي بلغه الاقتصاد القطري.

وبحسب التقرير، فإن الأمير المدلل تميم بن حمد ،لا يجد في الخزانة القطرية ما يكفي للإنفاق على رهاناته السياسية فتوجهت أنظاره نحو أملاك عائلة آل ثاني ،حيث بدأ يبيعها شيئاً فشيئ.

وقرر تميم استغلال مجوهرات العائلة الحاكمة حيث كشفت صحيفة " لوموند " الفرنسية مساعي تنظيم الحمدين لعرض مجموعة التحف والمجوهرات والقطع الفنية المعروفة بأسم " مجموعة آل ثاني " ،بأحد الفنادق الواقعة في العاصمة الفرنسية باريس مقابل 20 مليون يورو .

ووفقًا للصحيفة ، فإن المركز الوطني في فرنسا الذي يدير الفندق لحساب الدولة يستعد لتوقيع اتفاق مع النظام القطري ،يقضي بعرض مجموعة آل ثاني لمدة 20 عاما مقابل دفع 20 مليون يورو.

وتأتي تلك الخطوة بعد بيع إحدى الطائرات الخاصة بالعائلة الحاكمة خلال شهر أغسطس الماضي ، مايؤكد أن قطر أصبحت في " مأزق " تحت قيادة تميم الذي يبدد المليارات دون محاسبة.

Time واتساب