• الجمعة 23

    أغسطس

” ممنوع من النشر ” انه يحارب كرة قدم الصالات

‏إن رغبتي في إتقان ما أقوم به من عمل في تطوير كرة قدم الصالات هنا وفي الخليج وفي العرب لم تعني قط رغبتي في التفوق على أي شخص آخر. وكنت ولا أزال أرى أن عالم كرة قدم الصالات يتسع لكل الناجحين بالغاً مابلغ عددهم ، وكنت ولا أزال أرى أن أي نجاح وتطور لكرة قدم الصالات الذي لا يتحقق إلا بفشل الأخرين هو في حقيقته هزيمة ترتدي ثياب النصر.

النقد ليس للاشخاص ولكن للعمل الذي يحتاج الى تعديل وتطوير ومتابعه دقيقه بكل تجرد أنا مسؤول فقط عما أقول واكتب . أنا لست مسؤولا عن ما تسمع أو تفهم او تحاول تقرأه بطريقتك او ان تفهمه بطريقتك .

الوطن ملك للجميع وليس حكرا على او شخصين يحاولون ان يفهموا الجمهور ان عملهم هو الصحيح وان مخالفتهم ونقد عملهم الضعيف جدا وبنتائجه المخيبه للامال والطموح يعتبر مهاجمة للوطن يحاولون ان يجعلوني اصمت عن عملهم الذي يتراجع بكرة قدم الصالات الى الوراء.

‏الانتقادات جزء من النجاح الرياضي بل اجزم انه هي الطريق الصحيح لتقدم العمل وتصحيح مساره أقوله للجميع ليست لدي عداوة شخصية مع أي أحد وكلنا نحب منتخب الصالات السعودي وان كانت أفكاري لا تتفق مع أشخاص كثر بسبب بعد المسافة بين مايريدون وبين ما اطمح له وهو حق من حقوق هذا الوطن الغالي ومكانة الحقيقي هو ان يتربع على عرش الرياضة الاسيوية ودعمة للتطور والتقدم نحو الأفضل .

لا بد من إخراج كرة قدم الصالات الى عقلیة جدیدة تؤمن بھا وتسعى إلى تطورھا في كل حین فلا یمكن لكرة الصالات السعودیة أن تستمر على قطار بطيء.

فكرة الصالات من حولنا تسیر بسرعة القطار الیاباني الطلقة ماجلیف( ولا یمكن أن نسیر بھا بطریقة التھمیش.

و يجب ان يعلموا انه لابد من اخراج كرة قدم الصالات من تحت من يسيطرون عليها ولايريدون لها ان تتطور ويحاربون كل جديد وكل موهبه قادمه يريدون لقطار هذه اللعبة ان يسير ببطئ تفكيرهم وبخططهم البالية القديمة.

وهم لازالوا يعملون بطريقة الاهمال لهذه اللعبه وفقط يهتمون به في اوقات تهمهم هم !

كرة قدم الصالات لعبة عالميه تنتشر بشكل رائج في جميع دول العالم هناك دول ادخلت اللعبه بعدنا ووصلت لكاس العالم ونحن بكل هؤلاء المواهب ومن ٤سنوات لم نذق طعم الفوز الرسمي الى حد الان ؟؟؟؟