آل الشيخ يلتقي أمين عام حركة الدفاع عن الحرمين في باكستان

الرياض (صدى):
التقى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بمكتبه في الوزارة اليوم, الأمين العام لحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين في باكستان فضل الرحمن خليل، الذي يزور المملكة حالياً.

وفي بداية اللقاء، رحب معاليه بالضيف، متمنياً له طيب الإقامة في بلده الثاني المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن علاقات المملكة مع باكستان قديمة وليست وليدة اليوم, مؤكداً معاليه أن التواصل واللقاءات التي تتم بين المسؤولين عن الشؤون الدينية في البلدين, تأتي في سياق العلاقة المتينة التي تربط البلدين والقيادتين في المملكة وباكستان.

وأضاف أنه إذا تماسكت الأيادي في العالم الإسلامي، فإن العدو سيهزم، والحق سيثبت, لافتاً الانتباه إلى أن المملكة العربية السعودية تبذل الغالي والنفيس لخدمة الإسلام والمسلمين، ولا تقصر في أي شيء ينفع المسلمين في أي مكان، وأنها دولة قوية ــ بفضل الله ــ ثم بفضل حكامها وقيادتها، وأنها قوية في دينها وعقديتها، وفي جميع أمورها، ثم بفضل شعبها، الذي لا يقبل أن يأتي أحد ليدنس الحرم المكي أو مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأن الشعب الباكستاني شعب قوي ولديه عقيدة ومحب للدين، ومحب للرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ.

وأثنى معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ على العلماء والمشايخ في العالم الإسلامي، مضيفاً : أنتم تعرفون ما يجب عليكم تجاه بيت الله الحرام، ومسجد رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم، وتجاه القرآن الكريم.

من جانبه، شكر الشيخ فضل الرحمن خليل، معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، على حسن الاستقبال، وكريم الضيافة, مبيناً أن أي قضية للمملكة، هي قضية لباكستان، وأنه لا فرق في الدفاع عن المملكة والدفاع عن باكستان.

وأبدى الشيخ فضل الرحمن خلال اللقاء عن رغبته في انعقاد مؤتمر في باكستان, لإيضاح خطر الإرهاب، والتأكيد على الوسطية.

ويأتي هذا اللقاء في إطار تعزيز التعاون بين الوزارة، وحركة الدفاع عن الحرمين الشريفين في باكستان، فيما يخدم مجالات العمل الإسلامي المختلفة.

Time واتساب