نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
ندوة دبي الدولية للإبداع الرياضي تناقش سبل تمكين الشباب رياضيًا

محمد السعران (صدى):
ناقشت ندوة دبي الدولية الرابعة عشرة للإبداع الرياضي التي نظمتها " جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي " إحدى " مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية " سبل تمكين الشباب رياضيًا وذلك عبر عدة محاور تم تناولها خلال ثلاث جلسات تحت شعار " تمكين الشباب في المجال الرياضي " وأقيمت فعاليات في قاعة السلام بفندق ميناء السلام.

وشهدت الندوة حضور سعادة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس أمناء " جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي " ، وسعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وأعضاء مجلس أمناء الجائزة، وهم: خالد علي بن زايد، د. حسن مصطفى، مصطفى العرفاوي، د. خليفة الشعالي، منى بوسمرة، وموزة المري أمين عام الجائزة، وناصر أمان آل رحمة الأمين العام المساعد مجلس دبي الرياضي ومدير الجائزة، عبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، اللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي، رئيس اتحاد الإمارات للكاراتيه نائب رئيس الاتحاد الدولي، أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات الهوائية، وإبراهيم البناي رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة.

وقام سعادة مطر الطاير بتكريم المتحدثين ومدراء الجلسات، وفي بداية الندوة تم عرض فيلم قصير لخص الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لصنع مستقبل أفضل للشباب في القطاع الرياضي، كما تم الكشف عن الهوية المؤسسية الجديدة للدورة العاشرة لـ "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي " والتي تحمل شعار جدي وهو " صناع المجد ".

وتحدث خلال الندوة كلًا من معالي د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية، البطلة المصرية آية مدني بطلة العالم في الخماسي الحديث وعضو لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية، والإدارية الإماراتية د. هدي المطروشي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي للمبارزة، وكارولين باكستر تريس المستشار المتخصص للشباب والرياضة باليونسكو ومؤسس اللجنة المعنية بالشباب والرياضة في آسيا والمحيط الهادي.

واستهل وزير الشباب والرياضة المصري حديثه خلال الجلسة الأولى والرئيسية في الندوة عن مشروع الموهبة الذي تتبناه وزارة الشباب والرياضة، ومدى القدرة على تقديم نماذج في جميع الألعاب الرياضية مثل النجم المصري محمد صلاح المحترف في نادى ليفربول، وشرح د. صبحي مشروع الموهوبين في مصر، والذي يكشف عن الموهوبين في مختلف الألعاب، وإعداد قاعدة كبيرة من الناشئين، علاوة عن الاستعداد لأولمبياد طوكيو 2020، وخطة استعداد أولمبياد 2024 وأولمبياد 2028.

وأكد الدكتور أشرف صبحي عمق العلاقات الأخوية التي تربط بين الجانبين المصري الإماراتي، وحرص وزارة الشباب والرياضة المصرية على تعميق التعاون المثمر في العلاقات الشبابية والرياضية بين البلدين، وقدم الوزير الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى رأسها رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " على المجهودات المبذولة في جميع المجالات وخاصة مجال الشباب والرياضة.

وتضمنت الجلسة الثانية عرض قصص نجاح إبداعية، وتجارب ناجحة وتسليط الضوء على الفرص والتحديات التي تواجه الشابات العربيات لتحقيق النجاح في المجال الرياضي، حيث تحدثت في الجلسة البطلة المصرية آية مدني بطلة العالم في الخماسي الحديث وعضو لجنة الرياضيين في اللجنة الأولمبية الدولية عن تجربتها مع التحاد الدولي للسباحة وكيف استطاعت أن تتغلب على كافة التحديات التي واجهتها خلال مسيرتها الرياضية، وعن البرامج التي تعمل على إدارتها لتطوير الرياضة بين الشباب في الفترة الحالية، كما تحدثت في الجلسة الإدارية الإماراتية د. هدي المطروشي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي للمبارزة، واستعرضت التحديات التي واجهتها لتحقيق الأهداف التي تعمل عليها وهي: إعداد البطلة الأولمبية بداية من المنزل، وجعل الرياضة في متناول الجميع، ودعم المواهب الرياضية واحتضانها (من خلال حاضنات الرياضة)، تأسيس مجلس المستقبل لوضع الخطط والرؤى المستقبلية، ودعم إنشاء صندوق موحد للرعاية يدعم الألعاب الفردية .

تحقيق أهداف واستراتيجية مجلس المرأة الآسيوي، وزيادة عدد حكام المبارزة الإماراتيين (حاليا ١٧ حكمًا دوليًا)، وزيادة عدد اللاعبين (حاليا ٥٠٠)، وإدراج اللعبة في الأندية (حاليًا ٦ أندية و ٧ مراكز تدريب) في كافة إمارات الدولة، والأرقام الحالية لا تتفق مع مكانة الإمارات في رياضة المبارزة ولا مع أهميتها كرياضة راقية تجمع بين القوة البدنية والمرونة والذكاء والتخطيط.

وخصصت الجائزة الجلسة الثالثة والاخيرة للجهود الدولية في مجال تمكين الشباب، وحملت عنوان (تمكين الشباب في المنظمات الدولية)، حيث تم اختيار منظمة "اليونسكو" لتسليط الضوء على جهودها في هذا المجال، وقامت كارولين باكستر تريس المستشار المتخصص للشباب والرياضة باليونسكو ومؤسس اللجنة المعنية بالشباب والرياضة في آسيا والمحيط الهادي، باستعراض الجهود الدولية التي تقوم بها المنظمة بالتعاون مع مختلف المنظمات والمؤسسات الدولية والوطنية.

و تعد الندوة من أهم الفعاليات التي تنظمها الجائزة سنويا ويتم دعوة نخبة من المتحدثين في مختلف الجوانب الرياضية من أصحاب التجارب الإبداعية الناجحة لتسليط الضوء عليها والتحاور مع صنّاعها بما يحقق أهداف الجائزة في ترسيخ الإبداع كنهج في العمل الرياضي، والبحث في الفرص المتاحة واستعراض الجهود للتغلب على التحديات التي تواجه الرياضة الإماراتية والعربية، حيث ستكون الفرصة متاحة لجميع العاملين في القطاع الرياضي لحضور جلسات الندوة والاطلاع على الجهود المميزة والتجارب الناجحة والخطط التي سيتم عرضها في الندوة.

ووفرت الأمانة العامة للجائزة ترجمة فورية بلغة الإشارة لأصحاب الهمم الحاضرين في الندوة، كما تم عرض هذه الترجمة ضمن بث قناة دبي الرياضية التي نقلت وقائع الندوة على الهواء مباشرة لتعميم الفائدة على الجميع بمتابعة جلستها أينما كانوا، كما تم بث جلسات الندوة عبر الموقع الإلكتروني وجميع حسابات الجائزة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبذلك يستطيع المشاهدين من داخل وخارج الدولة متابعة جلسات الندوة والاستفادة مما طرح فيها.

اتفاقية شراكة

شهدت الندوة توقيع اتفاقية شراكة بين " جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي " وعملاق التطوير العقاري بالدولة شركة نخيل أصبحت بموجبها شركة نخيل راعيًا رئيسيًا للدورة العاشرة للجائزة، وقام بتوقيع الاتفاقية سعادة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي ورئيس مجلس أمناء الجائزة، وسعادة علي راشد لوتاه رئيس مجلس إدارة شركة نخيل العقارية بحضور أعضاء مجلس الأمناء وحشد من المؤسسات الإعلامية.

وتأتي الشراكة لتؤكد الدور الذي تلعبه الجائزة في تطوير القطاع الرياضي بالدولة والوطن العربي والعالم، وتقدير شكره نخيل لهذا الدور الرائد الذي تلعبه الجائزة ومساهمتها في تمكين الشباب الرياضي وتطوير الرياضة عمومًا وترسيخ نهج الإبداع في العمل الرياضي.

مشاركة مجلس دبي للشباب

وقامت سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي بتكريم مجموعة من الشباب والشابات المتطوعين من مجلس دبي للشباب، الذين شاركوا في تنظيم الندوة بدعوة من الأمانة العامة للجائزة، بهدف المساهمة في تمكين شباب الوطن في جميع المجالات.

رعاية وطنية ودولية

يشارك في رعاية الدورة العاشرة للجائزة وندوة الإبداع الرياضي العديد من المؤسسات الوطنية والشركات الخاصة المحلية والدولية من أبرزها: شركة نخيل، وطيران الامارات، وهيئة الطرق والمواصلات وقناة دبي الرياضية وسيارات اودي واتصالات، وقنوات سكاي نيوز عربية والظفرة، وصحيفتا الاتحاد والوطن ووكالة انباء الامارات، وموقع كووورة وسي ان ان عربية، وانتربينر .

 

التعليقات

اترك تعليقاً