نسخة
  • Generic placeholder image
  • Generic placeholder image
  • Generic placeholder image
الأعداد السابقة للصحيفة
تحذير من الأحوال المدنية للمواطنين

علي القحطاني (صدى):
حذَّرت وكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية، المواطنين من التعامل مع من يدعي تقديم خدماتهما سواء كانوًا أشخاصًا أو مؤسسات.

وقالت الوكالة في تغريدة لها بموقع " تويتر " : " حفاظًا على سرية بياناتك، احذر من التعامل مع أي شخص أو مكتب يدّعي تقديم خدماتنا " .

وفي سياق آخر، كانت الوكالة، قد عرّفت خدمة التعريف الإلكتروني التي أطلقتها والتي تهدف لتعريف ولي الأمر بأفراد أسرته دون الحاجة لمراجعة مكاتب الأحوال المدنية.

Time واتساب

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات

زائر
تعديــــــــــل ........ نطالب بإعادة النظر في واقع المجنسين ... تولى الملك البلد وقام بحملة عظيمة لاجتثاث الفساد طالت الكبير قبل الصغير ... وهذا الأمر لن ينكره إلا جاحد ... وبما أن ملف التجنيس هو أحد ملفات الفساد كونه غير مدروس ومبني على المجاملة والواسطة له تبعاته تدفعها الدولة والمواطن حاضرا ومستقبلا من الغش والاحتكار وامتصاص ثروات البلد وتهجيرها ومحاولة تقسيمه على أساس طائفي وتضييع موروث أهله واستغلال المال والإعلام للوصول لأجندتهم والتباكي إظهارا للضعف وقلة الحيلة ... فإعادة النظر في واقع كل مجنس ومخالفاته وتجاوزاته وفكره وانتمائه وكيفية حصوله على الجنسية وتقسيم الجنسية إلى ثلاثة أقسام أ و ب و ج لكل فئة التزاماتها ومميزاتها يجعل كل رويبضة تتراجع عن فكر معين أو خبث تحمله ضد البلد وأهله ... ولن يتوقف الأمر عند الشيشكلي ( كل له من اسمه نصيب ) ومحاولتها إنقاص دور الدولة تجاه رعاياها فقد سبقها بن لادن وخاشقجي والفقيه الكلب النابح
زائر
تعديــــــــــل ........ نطالب بإعادة النظر في واقع المجنسين ... تولى الملك البلد وقام بحملة عظيمة لاجتثاث الفساد طالت الكبير قبل الصغير ... وهذا الأمر لن ينكره إلا جاحد ... وبما أن ملف التجنيس هو أحد ملفات الفساد كونه غير مدروس ومبني على المجاملة والواسطة له تبعاته تدفعها الدولة والمواطن حاضرا ومستقبلا من الغش والاحتكار وامتصاص ثروات البلد وتهجيرها ومحاولة تقسيمه على أساس طائفي وتضييع موروث أهله واستغلال المال والإعلام للوصول لأجندتهم والتباكي إظهارا للضعف وقلة الحيلة ... فإعادة النظر في واقع كل مجنس ومخالفاته وتجاوزاته وفكره وانتمائه وكيفية حصوله على الجنسية وتقسيم الجنسية إلى ثلاثة أقسام أ و ب و ج لكل فئة التزاماتها ومميزاتها يجعل كل رويبضة تتراجع عن فكر معين أو خبث تحمله ضد البلد وأهله ... ولن يتوقف الأمر عند الشيشكلي ( كل له من اسمه نصيب ) ومحاولتها إنقاص دور الدولة تجاه رعاياها فقد سبقها بن لادن وخاشقجي والفقيه الكلب النابح