القصة الكاملة.. موقف محرج لكاتبة أخطأت في عميد الأدب العربي

القاهرة (صدى):
أخطأت الكاتبة المصرية ياسمين الخطيب، في اسم عميد الأدب العربي، من خلال تغريدة لها كتبتها عبر " تويتر " ، تقول إن عميد الأدب العربي هو الكاتب المصري عباس العقاد.

وقالت " الخطيب " في التغريدة : " اليوم يوافق ذكرى رحيل عميد الأدب العربى الأستاذ عباس العقاد.. ابن مصر الذى لا يعلم عنه اليوم غالبية أهلها، سوى أنه شارع رئيسى بحى مدينة نصر " .

وسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، من التغريدة مؤكدين أن اليوم يوافق ذكرى وفاة الكاتب طه حسين عميد الأدب العربي، بينما الكاب عباس العقاد توفي في شهر مارس.

من جانبها، سارعت " الخطيب " في حذف التغريدة معلقة على الأمر : " والله ما كتبت عباس العقاد ولا روكسى.. الأدمن حبّ يوجب معايا علقنى فى الشارع.. الله يخرب بيته.. بس يُشكر إنه جاب الزملكاوى الجميل محمد هنيدى لحد ناصية التسعين " .

ويذكر أن الفنان الكوميدي محمد هنيدي كان قد سخر من التغريدة قائلًا : " ومننساش طبعا إنه خد جايزة نوبل في الأدب " .

Time واتساب

أحدث التعليقات

د محمد ماجد بخش
عن أبي ذر، رضي الله عنه، يقول: عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيما يروي عن ربه -تبارك وتعالى، أنه قال: يا عبادي، إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا. يا عبادي، كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم. يا عبادي، كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم. يا عبادي، كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا. يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، رواه مسلم
د محمد ماجد بخش
كم هو الظلم شاق ومعتم