مصر وفلسطين تبحثان تطورات الأوضاع في الأراضي المحتلة

القاهرة (صدى):
عقد وزير الخارجية المصري سامح شكري جلسة مباحثات في بروكسل اليوم مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، على هامش المشاركة في الاجتماع الوزاري الاستثنائي للجنة تنسيق المساعدات الفلسطينية المعنية بتنسيق المساعدات الدولية المقدمة للسلطة الفلسطينية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد في تصريح له، إن شكري استمع خلال اللقاء إلى رؤية الحمد الله بشأن تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ونتائج الاتصالات والمشاورات التي قام بها الجانب الفلسطيني للدفاع عن الوضعية التاريخية والقانونية لمدينة القدس، وتقييم الموقف الدولي من القضية الفلسطينية ودعم حقوق الشعب الفلسطيني.

وأضاف أبو زيد أن رئيس الوزراء الفلسطيني استعرض الموقف الراهن من تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية، وطالب باستمرار مصر بالاضطلاع بدورها في هذا الأمر.

وأوضح أن وزير الخارجية المصري أكد موقف بلاده الثابت الداعم للقضية الفلسطينية وفقًا لكافة مرجعيات الشرعية الدولية، مشددًا على أهمية المضي قدمًا على مسار المصالحة الفلسطينية باعتبارها خطوة مهمة لتحقيق وحدة الصف الفلسطيني، معربًا عن تطلعه لأن تسهم المصالحة الفلسطينية في الدفع قدمًا بعملية السلام، وبما يساعد في إنجاح الجهود الدولية في هذا الصدد.

وأفاد أبو زيد أن الجانبين اتفقا على تكثيف التشاور والتنسيق خلال المرحلة المقبلة من أجل الدفع بعملية السلام، وتكوين أفق سياسي واضح للتسوية السلمية، والدفاع عن وضعية مدينة القدس بما يلبي آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني.

 

التعليقات

اترك تعليقاً