• الجمعة 16

    نوفمبر

انخفاض 30 % من قيمة الأصول السكنية بسبب الركود

انخفاض 30 % من قيمة الأصول السكنية بسبب الركود
عادل الحربي(صدى):

الركود يهيمن على السوق العقارية المحلية للعام الخامس على التوالي، مما أدي إلى انخفاض قيمة الصفقات العقارية إلى نحو 70% مقارنةً بالمتوسط الأسبوعي لعام 2014.

وامتد أثره لاحقاً إلى الضغط على مستويات الأسعار السوقية المتضخمة لمختلف الأصول العقارية خلال العامين الأخيرين.

على الرغم من الانخفاضات السعرية التي سجلتها مختلف الأصول العقارية؛ إلا أن النسب لا تقارن بمعدلات الارتفاع الكبيرة التي حدثت لأسعار الأصول العقارية السكنية.

وبلغت نسبة الانخفاض في الأراضي السكنية بـالمتوسط السعري لعام 2014 نحو 30%، وهي متدنية مقارنة بـنسبة الارتفاع القياسية خلال الفترة 2010 ــ 2014 التي وصلت في المتوسط إلى نحو 189 %.

فيما سجلت الفلل السكنية، نسبة انخفاض 29% مقارنةً بنسبة الارتفاع القياسية لمتوسط أسعارها التي تحققت خلال الفترة 2010 ـــ 2014 وصلت في المتوسط إلى 128%.

وبالنسبة لأسعار الشقق السكنية انخفضت بنحو 17% منذ 2014، تظهر بيانات السوق العقارية تسجيلها لنسبة ارتفاع خلال 2010 ـــ 2014 وصلت إلى نحو 52%.

تؤكد التغيرات الراهنة، أن نتائج الإصلاحات الجاري العمل عليها تجاه السوق العقارية حتى تاريخه، لا تزال في بداية طريقها المحمود، وتؤتي ثمارها في نهاية المرحلة 2020.

في جانب آخر من مؤشرات أداء السوق العقارية المحلية، أنهت صناديق الاستثمار العقارية المتداولة ” 15 صندوقًا استثماريًا ” أداءها في المتوسط خلال الأسبوع الماضي مستقرة عند مستواها الأسبق نفسه، وبقيت عند نسبة خسائرها نفسها في المتوسط البالغة 15.9 %، مقارنة بـمستويات أسعار وحداتها المتداولة عند الطرح، ووصل صافي خسائرها الرأسمالية بنهاية الأسبوع 2.1 مليار ريال، مقارنة بـقيمتها الرأسمالية عند الطرح.

وفي الفترة التي تتحرك فيها السوق العقارية عند أدنى مستوياتها الأسبوعية خلال الأعوام الثمانية الماضية، سجل إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية المحلية بنهاية الأسبوع الماضي، ارتفاعًا بنسبة 6.5% لتستقر مع نهاية الأسبوع عند أدنى من مستوى 2.1 مليار ريال، مقارنة بـمستواه الأسبق البالغ 1.9 مليار ريال.

وجاء الارتفاع مدفوعًا من ارتفاع قيمة صفقات القطاع السكني بنسبة 8.9%، التي وصلت إلى أدنى من مستوى 1.7 مليار ريال، مقارنة بمستواه الأسبق البالغ 1.5 مليار ريال، فيما انخفضت قيمة صفقات القطاع التجاري بنسبة 2.4%، لتستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 414 مليون ريال، مقارنة بـمستواها الأسبق البالغ 424 مليون ريال.

ووصل متوسط الأداء الأسبوعي للسوق العقارية المحلية منذ مطلع العام الجاري ” 33 أسبوع ” إلى أدنى من مستوى 2.8 مليار ريال، الذي جاء أدنى من المتوسط الأسبوعي للعام الماضي بنسبة 41.5% بلغ المتوسط الأسبوعي لعام 2017 نحو 4.8 مليار ريال، والأدنى بنسبة قياسية مقارنة بـالمتوسط الأسبوعي لعام 2014 ” ذروة السوق العقارية ” بنسبة قياسية وصلت إلى 69.6% .

وبلغ المتوسط الأسبوعي لعام 2014 نحو 9.2 مليار ريال، بمعنى فقدانها نحو سبعة أعشار سيولتها مقارنة بالمتوسط الأسبوعي للفترة التي وصلت إليها السوق العقارية إبان ذروتها، وتدني مستويات سيولة السوق المدارة أسبوعيًا لأدنى من ثلث مستوياتها المعهودة سابقاً، الذي أدى بدوره إلى مزيد من الضغوط السوقية على مستويات الأسعار السوقية المتضخمة لمختلف الأصول العقارية المنقولة.

فيما ارتفع عدد الصفقات العقارية بنسبة 10.8%، ليستقر عند مستوى 4127 صفقة عقارية، وارتفع عدد العقارات المبيعة خلال الأسبوع بنسبة 11.0%، ليستقر عند 4214 عقارًا مبيعًا، وارتفعت مساحة الصفقات العقارية بنسبة 21.5%، لتستقر عند 56.8 مليون متر مربع.

وفى السياق ذاته أظهرت الاتجاهات السعرية قصيرة الأجل، التي تبينها تغيرات الفترة الماضية من العام الجاري لمتوسطات أسعار الأراضي والعقارات السكنية حتى 13 سبتمبر، انخفاض سنوي لجميع متوسطات الأسعار خلال الفترة المنقضية من العام الجاري مقارنة بـالفترة نفسها من العام الماضي، جاءت نتائجها على النحو الآتي: انخفاض متوسط الأسعار السوقية للفلل السكنية بنسبة 9.7% متوسط سعر سوقي للفترة 772 ألف ريال للفيلا الواحدة، ثم انخفاض متوسط سعر الشقق السكنية بنسبة 9.6% ” متوسط سعر سوقي للفترة 484 ألف ريال للشقة الواحدة ” ، ثم انخفاض متوسط السعر السوقي للمتر المربع للأرض السكنية بنسبة 5.1% متوسط سعر سوقي للفترة 341 ريالاً للمتر المربع.

وأظهرت الاتجاهات السعرية طويلة الأجل، انخفاض في جميع متوسطات أسعار الأراضي والعقارات السكنية مقارنة بـمتوسط الأسعار السوقية للأراضي والعقارات عام 2014، جاءت نتائجها على النحو الآتي: انخفاض متوسط السعر السوقي للمتر المربع للأرض السكنية خلال فترة المقارنة بـنسبة 29.5 % متوسط سعر سوقي للمتر المربع: متوسط سعر 341 ريالاً للفترة من 2018، متوسط سعر 484 ريالاً، ثم انخفاض متوسط الأسعار السوقية للفلل السكنية بنسبة 28.8 % متوسط سعر سوقي للفيلا الواحدة: متوسط سعر 772 ألف ريال، متوسط سعر 1.1 مليون ريال، ثم انخفاض متوسط سعر الشقق السكنية بنسبة 16.5% متوسط سعر سوقي للشقة الواحدة: متوسط سعر 484 ألف ريال للفترة من 2018، متوسط سعر 579 ألف ريال.


2 تعليقان

[ عدد التعليقات: 587 ] نشر منذ شهرين

القادم أحلى الركود العقارى سوف يصل إلى 70%

[ عدد التعليقات: 4268 ] نشر منذ شهرين

هههههههههههه

كان التدوير ع اصوله

الان نق ياحبيبي الضريبة