• الإثنين 22

    يوليو

عميد كلية التربية بجامعة الملك سعود: جاهزون لخدمة طلابنا

عميد كلية التربية بجامعة الملك سعود: جاهزون لخدمة طلابنا
محمد السعران(صدى):

أكد عميد كلية التربية في جامعة الملك سعود الدكتور فهد بن سليمان الشايع جاهزية الجامعة لخدمة الطلبة بما يحقق تميزهم موضحا بأن النشر العلمي عند بعض طلبة الدراسات العليا في الكلية قد يصل إلى معدل النشر لدى أعضاء هيئة التدريس.

جاء ذلك في الكلمة التي القاها الشايع في افتتاح اللقاء السنوي لطلاب وطالبات قسم الادارة التربوية الذي نظمه قسم الادارة التربوية بحضور عميد كلية التربيةو عدد من المسؤولين في كلية التربية وأعضاء هيئة التدريس و الطلاب و الطالباتزبمدرج الكلية يوم الخميس .

و أوصى الشايع طلبة الدراسات العليا بالتفكير في ما بعد التخرج أثناء فترة الدراسة ووضع رؤية وتحديد أهداف شخصية والإستفادة من كافة الأنشطة والبرامج التي تقدمها جامعة الملك سعود للحصول على أكبر قدر من الخبرة والرفع من الحصيلة المعرفية والمهارية للطلبة.

وقال الشايع أن الكلية تعتز بطلابها وتفخر بخريجيها ، مثلما هم يفخرون بانتمائهم لجامعة الملك سعود.

وخاطب الشايع الطلاب والطالبات ( الجدد والمنتظمين) قائلا أنتم مصدر فخر لنا وكلي ثقة بأنكم ستستفيدون مما يملكه القسم والجامعة للإسهام في خدمة الوطن المعطاء، موضحا للطلبة ألا يكون همهم هو انهاء المحاضرة ومتطلباتها، بل التفكير فيما هو ابعد من التخرج وكيف يمكن تطوير قطاعات الدولة وتقديم مبادرات نوعية في فترة الدراسة، كما أكد على الاستفادة من فرص المشاركة في الندوات والمؤتمرات الخارجية و طلب الدعم من كلية التربية . وقال للطلبة قسم الادارة التربوية انه بمجرد قبولك في قسم الادارة التربوية هو دليل تميزك.

وقدم عميد كلية التربية في ختام كلمته الشكر لرئيس القسم ولأعضائه وفريق عمل اللقاء من الطلبة على تميزهم في تنظيم اللقاء في اول اسبوع دراسي.

من جهته أكد رئيس قسم الإدارة التربوية الدكتور ابراهيم الداود أن اختيار جامعة الملك سعود الجامعة من ضمن أفضل ١٥٠ جامعة عالميا وكلية التربية من أفضل ١٠٠ كلية عالميا يجعلنا امام تحدٍ كبير ، وهو نتيجة تميز الطلبة وقدرات اعضاء هيئة التدريس ودعم ادارة الجامعة والكلية .

وقال الدكتور الداود أن القسم حريص على إشراك الطلبة في صنع القرارات وتطبيق مبادئ القيادة التشاركي فالعلاقة بين القسم والطلبة لا تتقصر على القاعة الدراسية والقسم يسعى لخلق بيئة اكاديمية محفزة .

كما استعرض الداود المبادرات النوعية والرؤية المستقبلية وثمن لطلاب وطالبات الدراسات العليا بالقسم مساهمتهم في انجاح اللقاء.

وتم تقديم عرض تقديمي شارك فيه طالبين الدكتوراه أ.عبدالمحسن الحارثي و أ.منال ال عثمان عرضت فيه رؤية للقسم و إمكاناتة وبرامجة وإصدراتة و مبادراتة، ثم القت بعد ذلك مرشحة الدكتوراه ا. أمل الحمدان كلمة طلبه القسم استعرضت فيها مسيرة طالب الدراسات العليا بأسلوب بليغ وتمكن علمي رفيع.

بعد ذلك بدأت كلمات مقرري اللجان العلمية في القسم مبتدئين بكلمة مقرر لجنة القبول سعادة الدكتور أنس التويجري والتي قال فيها أن طلبات القبول للقسم في الادارة التربوية تشهد اقبالا كبيرا وذلك في مسارين العام والعالي وكانت نسبة القبول في الدكتوراه : للطالبات ١: ١٥ والطلاب ٨:١ . أما الماجستير: للطالبات ١: ٤٤ والطلاب ٧:١.

واوصى التويجري الطلبة بتسجيل المقررات التكميلية قبل إلتحاق الطالب ببرنامج الدكتوراة لكي لا يتعرض الطالب للإيقاف و أنه من الأفضل تسجيل مقرر الخطة في المستوى السادس و السابع بعد الانتهاء من اجتياز مقرر الشامل.

فيما أكد أ.د.عبدالرحمن البابطين مقرر لجنة الخطط بأن الطالب يمر بعدد من المراحل قبل التخرج، خمس مراحل للدكتوراة و أربعة مراحل للماجستير، مؤكدا على ضرورة حضور الطلبة جلسات لجنة الخطط لجميع المستويات و الاخذ بالملاحظات و الموضوعات المطروحة.
فيما اوضحت الدكتور سارة المنقاش مقرر لجنة تطوير البرامج الاكاديمية في كلمتها أنه سيتم عمل استفتاء للطلبة حول المواد الدراسية المطروحة للأخذ بأرائهم. مؤكده أنه لايوجد مسار أفضل من مسار في مرحلة الماجستير سواء كان مشروع أو رسالة والمسار ليس له علاقة بأفضلية القبول في برنامج الدكتوراة.

وقالت المنقاش أن من مميزات هذا العام تولي عضوات هيئة تدريس رئاسة اللجان العلمية، وهو أمر يحدث لأول مره منذ نشأة القسم قبل أكثر من ٢٠ عاماً.

من جهته أكد الدكتور عبدالله المانع مقرر لجنة الاختبار الشامل أن إقامة اللقاء في الاسبوع الأول تحدي كبير و نتيجة للعمل في إجازة الصيف ومحل تقدير الجميع مشيرا أن لائحة الاختبار الشامل واضحة، و موعد عقد الاختبار الشامل بين الاسبوع الرابع والاسبوع العاشر ، مشجعا الطلبة على ضرورة الاستعداد الجيد للاختبار .

فيما اشار الدكتور عبدالعزيز النوح مقرر لجنة الاشراف و الرسائل العلمية أن من مهام اللجنة إرشاد الطلبة علميا في أختيار العنوان و كتابة الخطة موضحا على انه يجب ان يكون العنوان ملائم للتخصص وحديث، كما أن من مهام اللجنة التأكد من مدى ملائمة الرسالة للمناقشة قبل مناقشتها.

قدم بعد ذلك وكيل عمادة الدراسات العُليا للشؤون الفنية الدكتور خالد السبيعي عرضا عن موقع عمادة الدراسات العليا و البوابة الإلكترونية للخدمات المقدمة لطلبة الدراسات، و صرح بإقرار برنامج الماجستير المهني العام القادم ، ووضح سياسة حفظ القبول حيث يمكن تأجيل قبول طالب الدراسات العليا قبل الحصول على الرقم الجامعي لمدة سنة والإحتفاظ بالمقعد ويمكن التقديم إلكترونياً أو ورقياً على ذلك. كما حث الدكتور السبيعي الطلبة على الالتحاق بأنشطة نادي الدراسات العليا، مشيرا الى ان العمادة تشرف على ١٧٦ برنامج لدرجتي الماجستير والدكتوراه.