• الإثنين 15

    أكتوبر

تفاصيل زيارة علياء غانم لابنها أسامة بن لادن بأفغانستان

تفاصيل زيارة علياء غانم لابنها أسامة بن لادن بأفغانستان
علي القحطاني (صدى):

كشفت علياء غانم، والدة مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، عن زيارتها لابنها في أفغانستان عام 1999، أي قبل هجمات 11 سبتمبر بعامين، موضحة أسباب وتفاصيل ما حدث في الزيارة.

ومن خلال مذكرات عمر بن لادن، نجل أسامة والتي اشترك بها مع والدته نجوى غانم، ابنة شقيق علياء غانم، نجد الكثير من المعلومات والخبايا عن طبيعة العلاقة الأسرة بين أسامة وأمه علياء وزوج أمه محمد العطاس.

وكان أسامة بن لادن هو وحيد أمه، بعدما طلبت الطلاق من والده عقب خسارة جنينها في حملها الثاني، حيث غادرت بطفلها أسامة وهو لا يتجاوز الـ 3 أعوام، مجمع أسرة بن لادن، لتقيم مع زوجها محمد العطاس.
أما عن الزيارة المذكورة، فقد التقت علياء مع ابنها برفقة زوجها محمد العطاس في منزلٍ بجلال آباد، أو ما يعرف بالقصر القديم، وهو عبارة عن فيلا من طابقين بالقرب من نهر كابول ومحاطة بحدائق واسعة، كان قد وفره لهم الملا نور الله، أحد أمراء الحرب في أفغانستان منذ أيام الحرب السوفيتية، بعد عودة أسامة وزوجاته وأبنائه من السودان.

وقال عمر بن لادن عن الاستقبال: ” تدججنا كالعادة بالكلاشينكوفات وأحزمة القنابل، بدون أن نفكر كيف سيبدو الأمر لزائرينا من العائلة غير المعتادين على عالمنا.. وقفنا أنا ووالدي معاً، ونحن نراقب هبوط الطائرة، تشبهت بتصرف أبي الهادئ والوقور، لكنني بالكاد تمكنت من احتواء انفعالي. ظهرت جدتي وزوجها أخيراً عند باب الطائرة المفتوح، ولوحا بأيديهما قبل أن يشرعا في النزول على الدرج النقال ” .

وأوضح عمر، أن أسامة بن لادن لاحظ أن والدته غير محجبة فأشار لها أن تستر وجهها، فاستجابت له وأمسكت بطرف وشاحها ولفه حول وجهها وعينيها، قبل أن تتعثر، ويسارع ابنها أسامة إلى إمساكها.

ووصف عمر هذه اللحظة قائلًا : ” انسابت الوالدة برشاقة نحو ابنها، وشبكت يدها بيده وأصبح كلاهما في عالم خاص بهما. لم يسبق لي أن شاهدت السعادة الكاملة من قبل.. وعرفت في ذلك اليوم أن والدي سعيد بالقدر الذي يمكن لرجل أن يكونه ” .

وتابع عمر : ” أسكنت جدتي زوجها في أجمل بيت للضيافة، ثم وكبا إلى منزل أمي (نجوى غانم) وجلبت جدتي معها هدايا من الشوكولا واهتززنا أنا وأشقائي فرحاً فنحن لم نر الشوكولا ولا ذقناها منذ إقامتنا في الخرطوم، بل إن بعضاً من أصغر إخوتي لم يعرفوا ما هي السكاكر ” .

وأضاف: ” شكلت الأمسية الأولى الليلة الوحيدة التي اجتمعت فيها العائلة كلها معاً، وبلغت إلى درجة كبيرة من المتعة، حيث أخذ والدي يتذكر القصص الممتعة من صباه ” .

أما عن أسباب الزيارة، فكانت محاولة أخيرة من الأم لإقناع ابنها بالعودة إلى المملكة السعودية، وأكدت حينها لبن لادن أن : ” الملك فهد يقدم عرضاً واحداً أخيراً متعهداً لوالدي أنه لن يسجن أو يسلم إلى الأميركيين، بل ستؤمن له حياة هادئة لو عاد فقط إلى السعودية ” ، وفقًا لعمر.

فقال أسامة : ” لا أستطيع العودة أبداً إلى المملكة، ولن تشاهد عيناي من جديد أرضها، ولن تطأ قدماي شوارع جدة ” .


12 تعليق

[ عدد التعليقات: 587 ] نشر منذ شهرين

أم ” أسامة بن لادن بدون غطاء الوجة أو نقاب أو عباءة ” ممكن حد يفهمنى الموضوع ده ؟

[ عدد التعليقات: 56117 ] نشر منذ شهرين

هذا مااختاره بنفسه ولم يرغمه احد على الهلاك ,,

[ عدد التعليقات: 2096 ] نشر منذ شهرين

اختار طريقا فيه نهايته

[ عدد التعليقات: 2155 ] نشر منذ شهرين

قال يا مدورها قال فال يا ملاقيها
خرجت عن الطاعة والرسول علية الصلاة والسلام يقول فيمن خرج عن طاعة ولي الأمر
مات ميتة جاهلية

[ عدد التعليقات: 1582 ] نشر منذ شهرين

معك حق اخي لا يهمونك

[ عدد التعليقات: 1255 ] نشر منذ شهرين

لا تجوز عليه الا للرحمة

[ عدد التعليقات: 1582 ] نشر منذ شهرين

والله الحديث بيدينه
الله يسترها علينا ويحسن خاتمتنا

[ عدد التعليقات: 1255 ] نشر منذ شهرين

لا حول ولا قوة الا بالله

[ عدد التعليقات: 2 ] نشر منذ شهرين

الى نار جهنم وبءس المصير
كافر ومرتد لو كان عايش كان قطع راسه وصلب
تسبب في مقتل الاطفال والرجال والنساء لم يرحم الا جماعته الارهابيين الكفره الفسقة
لكن الله ياخذ حق كل طفل وامراة ورجل من هذا الزنديق الكافر
ولا تجوز الرحمه عليه لانه اجرم في هذه الدنيا وقتل الانفس البريءة

[ عدد التعليقات: 1582 ] نشر منذ شهرين

الله يحمينا من كل مسئ لفهم الدين

[ عدد التعليقات: 123 ] نشر منذ شهرين

الله يسترنا من الفتن

[ عدد التعليقات: 20394 ] نشر منذ شهرين

اوكي