عمليات سوداء ورشاوى جديدة من قطر لاستضافة مونديال 2022

نواف السالم (صدى):
تنكشف ألاعيب قطر وممارساتها المشبوهة في ملف استضافة كأس العالم 2022 واحدة تلو الأخرى، بداية من قتل العمال واستغلالهم حتى الصفقات والعمليات السوداء للحصول على حق الاستضافة.

وكشفت صحيفة بريطانية، تورط قطر في " عمليات سرية سوداء " لتقويض ملفات الدول الأخرى المنافسة، مؤكده أن الفريق المكلف بملف قطر لاستضافة كأس العالم لجأ إلى عمليات سوداء في حملة دعائية للتقويض.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الفريق دفع أموالا لشركة علاقات عامة وعملاء " سي آي إيه " سابقين للترويج لـ " دعاية مضللة " تستهدف ملفات دول منافسة مثل أستراليا والولايات المتحدة.

كما أشارت إلى أن استراتيجية قطر كانت تعمل على توظيف أشخاص مؤثرين للعمل داخل الدول الأخرى المرشحة لاستضافة مونديال 2022 لخلق انطباع بانعدام الدعم بين مواطني هذه الدول لاستضافة كأس العالم، والذي يمثل أحد المعايير الأساسية التي سيتند إليها " الفيفا ".

ولفتت الصحيفة إلى أنها تلقت أن رسائل إلكترونية من أحد المبلّغين عن المخالفات تكشف هذه الأمور، والتي وصلت فيها إلى تخطيط قطر خلال أسبوع التصويت لقرار يصدر عن الكونجرس الأميركي حول التأثيرات الضارة للعرض الأميركي لاستضافة كأس العالم.

كما أضافت أنها سعت للتقرب من أستاذ جامعي أميركي ودفع 9 آلاف دولار له لإعداد تقرير حول الأعباء الاقتصادية التي قد تترتب عليها البطولة، مؤكده أن هذه الممارسات من قطر تشكل انتهاكا لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا " .

Time واتساب