• الإثنين 20

    أغسطس

بالفيديو.. خطبة الجمعة من المسجد النبوي

بالفيديو.. خطبة الجمعة من المسجد النبوي
المدينة المنورة(صدى):

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم، عن الإيمان بالله والعمل بالأسباب, دعا المسلمين إلى تقوى الله – عز وجل -.
وقال: في مثل هذا الزمن الذي تكاثرت تحدياته وعظمة مخاطرة لبني الإنسان, مخاطر للنفس, مخاوف على الذرية, صعوبات في تحصيل الأرزاق, إلى ما لا ينتهي من المخاوف التي تمرّ بالإنسان في هذا العصر مما لا يحصى ولا يخفى, هنا تعظم الحاجة وتشتد الضرورة إلى معرفة ما يوصل العباد إلى الهمم العالية والعزيمة القوية ليتحصلوا بذلك على المصالح المرجوة والمنافع المبتغاة.
وأوضح أن الإنسان متى فوض أمره إلى الله, وقطع قلبه عن علائق الخلق, وقام بما شرعه الله له من الأسباب الحسية والشرعية صار ذا همةٍ عالية, قد وطأ نفسه على ركوب المصاعب وهانت عليه الشدائد مادام قلبه مفرغاً إلا من التوكل على الله والاعتماد عليه لأنه على يقين جازم بوعد الله، مستشهداً بقوله تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) .
وبين فضيلته أن المتوكل على الله واثق بالله تعالى بأنه لا يفوته ما قسم له فإن حكمه لا يتبدل ولا يتغير لقوله تعالى (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ), مشيراً إلى أن من معاني هذه الآية أنه سبحانه لم يكتف بضمان رزق المخلوق بل أقسم على ذلك, مستدلا بقول الحسن البصري “لعن الله أقواماً أقسم لهم ربهم فلم يصدقوه “, وروي أن الملائكة قالت عند نزول هذه الآية هلكت بنو آدم أغضبوا الرب حتى أقسم لهم على أرزاقهم.
ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة إلى أن من حقق التقوى وصدق في التوكل على المولى فقد تحصل على أعظم المطالب وأجل المآرب, ومن فوض أموره إلى ربه وتوكل على خالقه موحداً له منيباً أواهاً تائباً ممتثلاً طائعاً جعل له من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب لقوله تعالى عن العبد الصالح (وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاق بآل فرعون سوء العذاب ), وقوله صلى الله عليه وسلم (من قال إذا خرج من بيته :بسم الله توكلت على الله, ولا حول ولا قوة إلا بالله, يقال له هديت وكفيت ووفيت, وتنحى عنه الشيطان ).


تعليق واحد

[ عدد التعليقات: 373 ] نشر منذ شهر واحد

” وزير الشؤون الإسلامية يدشن حملة للتبرع بالدم لجنودنا المرابطين ”
لماذا فقط التبرع بالدماء من أجل المرابطين . يجب أن تقام إيضا حملات تبرع بالمال من قبل المواطنين لإخوانهم المرابطين بالحد الجنوبى وللشهداء .. هل التبرع لفلسطين وسوريا أفضل من جنودنا المرابطين على حماية الحدود ؟ الجهاد بالمال مقدم.. قدمه على الجهاد بالنفس؛ لقوله تعالى: انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ [التوبة:41]، وقال تعالى: أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [التوبة:19]. التبرع بالمال والدماء هو رفع الروح المعنوية لجنودنا الأبطال وأيضا مشاركة المواطنين الجنود نفسيا ومعنويا , هذة هى لحمة الوطن . التبرع بالمال هذا فرض وواجب على جميع الشركات والمؤسسات الربحية بالدولة .. مثل شركة الإتصالات شركة المياة الوطنية شركة الكهرباء وغيرها .. هذا هو التلاحم الدينى والإجتماعى . هناك بعض الصيدليات بالمملكة تقدم ” تخفيضات ” على الدواء لصالح المرابطين فى الحد الجنوبى وشهداء الواجب .. التخفيضات نوع من أنواع التبرع بالمال , مثل مكاتب العقار الصيدليات الأسواق المركزية أسواق الغذاء والملابس أسواق الجملة البنوك الخاصة والتجارية وغيرها .