نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
صانعة الأفلام السعودية عبير عبدالله تتألق في مهرجان الرياض السينمائي الأول

حسين العلي (صدى):
في بادرة اخلاص ووفاء قدمت المخرجة السعودية عبير عبدالله في لقائي معها الشكر الوفير والامتنان الأصيل للوطن الكريم بلدها الثاني دولة الامارات العربية المتحدة وللقيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، واخوانه حكام الامارات، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، حاكم امارة دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولي عهد إمارة أبوظبي، والى شعب الامارات المضياف لاحتضانهم لها ولزملائها من صناع الافلام وكل مبدع وطموح.

وقالت المخرجة عبير، كلي تفاؤل بمستقبل واعد لصناعه السينما في الامارات والسعوديه والخليج، والإقبال القوي من الشباب على صناعة المحتوى وتقديم قطع فنيه ابداعيه سينمائيه يؤتى ثماره في الزمن المنظور.

واكدت عبير انه مع وجود التوجيه الصحيح والرعاية المبتكرة وااتكريم المستحق لهذا التوجه الابداعي سيتحقق ما كان يعتقده البعض في السنوات الماضية القريبة مستحيلاً.

واضافت صانعة الافلام عبير عبدالله ، كانت مشاركتي في المهرجان السينمائي الاول من نوعه الشهر الماضي في بلدي المملكه العربية السعوديه (مهرجان الصقر الذهبي) في السفاره الهولنديه في مدينتي الرياض وتزامناً مع إعادة افتتاح السينما في المملكه شرف عظيم لي، وخطوه للأمام، وبهذه المناسبة اتقدم بالشكر لسيدي خادم الحرمين الشريفين، ملك الحزم الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي، الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد حفظهم الله ورعاهم على النقلة النوعية التي قاموا بها في العامان الاخيران مما شكل نقلة نوعية اتاحت للشباب والشابات السعوديات التعبير عن مشاعرهم الفياضة وتقديم افضل ما لديهم من ابداعات والاستمتاع بالحياة اسوة بالشعوب الاخرى.

وتقدمت المخرجة عبير بالشكر والتقدير لرئيس مجلس ادارة خيمة التواصل العالمية، رجل التواصل العالمي، الدكتور عبدالله النيادي لتكريمها ولاتاحته الفرصة لها ولاسرتها ولزملائها بالمشاركة مع سفراء الوفاء والسعادة لاسعادالقيادة ضمن برنامج عامزايد شكرا محمد بن زايد كلنا معك .

وفي مشاركتها في المهرجان قدمت عبير فيلم (درب الاضواء) بطابع فكري تجريدي يعالج رموزا عديده داخل النفس الفرديه من ادراك ما يمر به الإنسان في أعماقه وتعامله مع محيطه الخارجي.

وكانت المخرجة عبير من أوائل المشاركين مع ٣٠ فيلم وصناع افلام مبدعين من مخرجين وفنانين ومصورين وشباب ذو طاقات واعده سعودية.

وختمت بانها تتمنى ان ينهض صناع السينما بالفن السينمائي في الخليج إلى مصاف السينماء العالميه وينافس الشباب الخليجي على أعلى الجوائز.

التعليقات

اترك تعليقاً