• الأربعاء 22

    أغسطس

خبراء يؤكدون : الجمال والوسامة ليسا عنصران أساسيان في العلاقة الزوجية

خبراء يؤكدون : الجمال والوسامة ليسا عنصران أساسيان في العلاقة الزوجية
متابعات(صدى):

قالت سيمون دي بوفوار في كتابها ” الجنس الآخر ” : أن الحب لا يرتبط بجمال الشكل الذي ربما يُخفي وراءه روحاً منفّرة تخدع من يقع في حبها، إلى حين اكتشاف بشاعتها وسوء عشرتها.

وتُصدم مَن كانت تبحث عن شاب وسيم أبهرها جماله، واتضح لها أن اختيارها لهذه الكماليات كان خاطئاً، وليس دافعاً صحيحاً لبناء علاقتها به.

” الجمال وحده لا يبني العلاقة والحب الحقيقي ”

حول هذا الأمر، أوضح استشاري الصحة النفسية الدكتور عبد الفتاح الأحمد أنه، وبحسب التحليل النفسي، لا يمكن لجمال الشكل فقط أن يبني علاقة حب حقيقية بين الطرفين. وقد يكون جمال الشاب مدخلاً أو بطاقة للتعارف مثله مثل الابتسامة، أو النظرة الأولى، أو الاهتمام، ولكنه ليس العامل الأساس للحب، فالحب لا يحتاج لأي مسوِّق.

وذلك ما أثبتته الدراسات العربية والغربية، بعدم إمكانية اعتماد عامل الجمال الخارجي كمقياس للحب الحقيقي، لما يحمل في طيّاته من خداع واصطناع؛ فالحب الحقيقي داخلي وينبع من حب الروح.

ورأى الأحمد أن عماد العلاقة الزوجية الأصيلة هو الحب غير المقيّد بعوامل أخرى، وأي فتاة بحثت عن الجمال في شريك مستقبلها فقَدَت الضعف والاستمرارية في العلاقة، جراء اعتمادها على عامل مؤقت غير دائم، ولكونها دخلت بأفكار متعلقة بأشياء خارجية لا معنى لها.

” الجمال مدخل وليس الأساس”

الجمال له دور في الإحساس ولكنه ليس الأساس، وهذا ما بيّنته لنا مسلسلاتنا وأفلامنا، من خلال أداء الممثلة لدور المرأة التي كانت على علاقة حب مع أحد الرجال، ثم جذبها الشاب الغني والجميل نتيجة تميزه بالكثير من الكماليات، إلى أن نشاهد في الختام ما حصدته من خسائر وعقوبات جراء تركها الحب والأساس والمصداقية، وركضها وراء ما لا يفيدها. فالحب يولد معنا منذ الصغر، ويكبر وينمو، إلى أن تُبنى علاقاتنا على حب حقيقي دائم ومستقر، وكم نرى كباراً في السن يعيشون حالة من العشق والهيام ببعضهما، لأن المكوّن الأساسي لنجاح حياتهما لم يكن مشروطاً بالجمال والثراء والشكل الخارجي فقط، وحبهما كان “أعمى”.

 


9 تعليقات

[ عدد التعليقات: 801 ] نشر منذ 4 شهور

كلام معقول
في الجزائر مثل يقول
الزين مايبني دار

[ عدد التعليقات: 10619 ] نشر منذ 4 شهور

اكيد مايهم ..
بالنسبه لي انه يكون رجال بمعنى الكلمة فهذا يكفيني ويغنيني عن جماله ❤❤

[ عدد التعليقات: 3792 ] نشر منذ 4 شهور

الدين والخلق والجمال نوع ما لا افراط ولاتفريط على الأقل الصبح على وجه ماهو بعبوس ☺️

[ عدد التعليقات: 4128 ] نشر منذ 4 شهور

ابووو الطمع
الطمع يفرق ماجمع

[ عدد التعليقات: 5879 ] نشر منذ 4 شهور

يقول المثل…. ان عشقت اعشق قمر ……. وان سرقت اسرق جمل 😍🤗

[ عدد التعليقات: 11219 ] نشر منذ 4 شهور

ويش الفائدة من جماله و وسامته إذا مافيه فرق بينه وبين أخته؟🤔
لاشك بأن المرأة تعشق الجمال بالضبط مثل الرجل ولكن تضطر احياناً للقبول برجل جماله مشي حالك إسم إنها متزوجة وتضمن الفراش اللي هو من أولوياتها ثم يليه المال.
وبعضهن تتعمد تتزوج رجل غير جميل في نظرها ولكن القصد إنها تشوف نفسها وتنفش ريشها إذا مدحوا جمالها وقالوا ياحرام كل هالجمال ومتزوجة من هالبشع🤔.. مريضة الله يشفيها.
والمشكلة راضية تتزوجه مهما كان شكله تضحي بالجمال لأجل الفراش وتلاقيها في المجالس تقطع في ظهره
وتتمنى إن زوجها الجميل فلان وفلان وفلان من الناس حرام لو يسمع الكلام اللي يقال في ظهره غير يمردغها يالين تعض الأرض ثم يشوتها مع الباب غير مأسوف عليها قليلة الحيا.

[ عدد التعليقات: 354 ] نشر منذ 4 شهور

غندورة
مثل ماالرجال يبغى مرا تمثال من الشمع حتى المرا تبغى الحلو والطويل خصوصا ولا حلال علينا حرام عليهم؟؟؟؟